التحرش الجنسي في أوروبا الهولنديات على رأس القائمة

La Revue Medias

كشفت دراسة أوروبية أجرتها وكالة الاتحاد الأوروبي أن النساء في أوروبا وقعنَ ضحايا التحرش الجنسي بأشكال مختلفة، والأرقام الواردة بهذا الصدد صحيحة.
وأكدت الدراسة أن كل 20 امرأة من سن 15 عامًا فما فوق تُغتصب امرأة واحدة، وهذا يعني أن هناك 9 ملايين امرأة مُغتصَبة.وفي كثير من الأحيان تكون النساء ضحايا التحرش الجنسي واللمس غير المرغوب فيه، أو العناق أو التقبيل، وأن 55% من الأوروبيات قد تعرضن لتلك الممارسات، وأن ثُلث هذه النسبة يكون رئيس العمل أو الزميل أو الزبون مسؤولاً عن تلك الممارسات، ويُظهِر التقرير أن 75% من هؤلاء الضحايا موظفات في الإدارات العليا.ومن المضايقات التي تتعرض لها النساء الأوروبيات ملاحقتها، وتضطر جراء ذلك إلى تغيير هاتفها أو بريدها الإلكتروني. كما أفادت الدراسة أن 45% من الهولنديات كن ضحايا للعنف الجسدي أو الجنسي، وهذه النسبة عالية بالنسبة لمتوسط الأرقام في أوروبا، والتي تُقدَّر بـ 33%.كثير من العنف والتحرش يقع في أماكن العمل أو في البيت، وعلى الرغم من الْتِجاء كثير من النساء للشرطة وجهات حكومية أخرى، فإنه قد تبيَّن أن تلك الجهات لم تقم بواجبها على أتم وجه.وقد ذكر مدير الوكالة “مورتنكجايروم” أن النساء يعانين، وأن 9 ملايين مُغتصَبة يعني أن هذه النسبة كبيرة، وأن العنف ضد النساء ليس مشكلة صغيرة.والأرقام لا تبشر بالخير في أي دولة أوروبية، وليس هناك سبب واحد يدعو للتفاؤل.وقد أجرت الوكالة مقابلات مع 42 ألف امرأة بين 18 إلى 74 عامًا في 28 دولة من دول الاتحاد الأوروبي عن العنف