السيدة أمال كربول تشارك في احياء ذكرى محرقة درانسي

A La Une

شاركت  أمس الثلاثاء أكثر من 300 شخصية من مختلف الجنسيات والاديان  للمشاركة وللمرة الثانية في العشاء السنوي الذي ينتظم تحت شعار   » العيش معا » الذي نظمه هذه السنة كل من الامام حسن الشلغومي  رئيس منتدى أئمة فرنسا ورجل الاعمال التونسي طارق بن عمار ومارك هالتر الكاتب الفرنسي وهو يهودي من اصل بولوني .

العشاء الذي نظم لاول مرة السنة الماضية  جاء لاحياء ذكرى  » المحرقة اليهودية  » في درانسي .  وحضره خلافا للسنة الماضية  عدد كبير من الدبلوماسيين العرب مثل ليبيا وتونس واسرائيل والعربية السعودية والبحرين وتركيا وباكستان واذربيجان .

المشاركة التونسية كانت هذه المرة برتبة وزير وهي السيدة امال كربول التي ألقت خطابا مطولا حول التعايش وحول ظروف تعيينها في وزارة السياحة  » حين اعلموني بالمشاركة في الحكومة كنت وقتها أشارك في تشييع جنازة الزعيم نلسن مانديلا  » كما تحدثت السيدة كربول مطولا عن الغريبة وضرورة عودة اليهود اليها بكثافة .

مع العلم ان  عشاء هذه السنة كان على شرف  كريستين توبيرا وزيرة العدل الفرنسية  . كما أن العشاء سبقه وضع باقة ورد على النصب التذكاري لضحايا محرقة درانسي .

* في الصورة حسن الشلغومي يتوسط ضيوفه