بعد أن فند شائعات انتقاله الى تونس القرضاوي يعود الى الخطابة يوم الجمعة

A La Une

 

لئن امتنع الشيخ يوسف القرضاوي عن الرد عن سؤال كتابي توجه به موقعنا الى المشرفين على موقعه الرسمي حول ما يشاع من اعتزامه الاقامة بتونس  الا أن رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين استغل مشاركته اليوم في مؤتمر الوحدة الوحدة  والوطنية والتعايش ليرد  على ما يتداول بشان خلافه مع الحكومة القطرية وانه اصبح شخصا غير مرغوب فيه في هذا البلد

وخلال مداخلته قال القرضاوي  : أنا قطري وقد صار لي فيها 54 عاما، حيث جئتها وعمري 35 عاما وعمري الآن 88 عاما أي أن معظم عمري قضيته فيها كما أن جميع أبنائها رجالا ونساء، كبارا وصغارا يحبونني وأنا أحبهم « 

القرضاوي قال متسائلا  » من قال إننى سوف أترك قطر؟ أنا جزء من قطر وقطر جزء منى لكن البعض قد لا يفهمون هذا « 

وحول غيابه عن الخطابة في مسجد عمر بن الخطاب منذ عدة أسابيع أكد القرضاوي انه متوقف لأسباب شخصية وليس لشئ آخر مشيرا إلى انه سوف يستأنف الخطابة الجمعة بعد القادمة إن شاء الله.

وحسب ما جاء في موقعه الرسمي فان القرضاوي سيخطب  بعد غد الجمعة  في مسجد عمر بن الخطاب .

يذكر انه سرت شائعات في الاونة الاخيرة تتحدث عن امكانية انتقال القرضاوي الى تونس بسبب خلافات مع العائلة الحاكمة في قطر .

وكان القرضاوي التقى يوم السبت 5 افريل الجاري الحبيب خضر المقرر العام للدستور التونسي .

القرضاوي تعرض أيضا لتدهور العلاقة بين قطر والمملكة العربية  واعتبر ان الامر سينتهي الى المصالحة في النهاية «  سوف يتاح حل هذه الأمور إن شاء الله »