الكزغلي يكشف المستور جمعة عاجز عن التخلص من تركة العريض في المكتب الاعلامي

A La Une

بعد صمت استمر لاشهر خرج رضا الكزدغلي الذي عمل مكلفا بالاعلام في حكومة حمادي الجبالي ليعلن صراحة  أن ابعاده عن القصبة بوصول علي العريض كان بسبب عدم انضباطه لحركة النهضة ففي تعليق على خبر نشرته صحيفة الشروق يتحدث عن عودته  للحياة السياسية وامكانية ان يكون على رأس حملته الانتخابية القادمة اعترف الكزدغلي في معرض رده  » منذ أن غادرت القصبة بقرار من حركة النهضة و ليس من الحكومة لاختلافى معها فى عدة مسائل جوهرية تهم كيفية ادارة الشان الاعلامى من منظور رسمي و ليس من منظور حزبي ، مما دفع بالبعض من أجنحتها لشن حملة تشكيك فى كفاءتي و الدعوة الى تعويضى بمن هو أقرب الى الحزب انضباطا و توجها. « 

وبالفعل بعد ابعاد الكزغلي تم تعويضه بعبدالسلام الزبيدي الذي لا يخفي ولاءه لحركة النهضة وتوقعت العديد من المصادر الاعلامية  ان يتم ابعاده مع وصول حكومة الكفاءات بقيادة  مهدي جمعة .

ويبدو ان رئيس الحكومة المؤقت أصبح عاجزا أو مترددا في ابعاد الزبيدي حتى انه لم يحسم بعد امره فيما يخص رانية البراق القادم الجديد على المكتب الاعلامي لرئاسة الحكومة  وقد علم موقعنا اليوم انه مع احتداد الخلافات بين البراق والزبيدي قرر جمعة الا يصاحبه أي منهما  في زيارته الى فرنسا التي تنطلق غدا وهو حل اثار استهجان العديد من المراقبين لاداء جمعة الذي عجر الى حد الان في حسم امره  وابعاد الزبيدي الذي يعتبر رجل حركة النهضة في القصبة . ولكن مراقبين اخرين يعتقدون انه في واقع الامر ان جمعة لا يعول على المكتب الاعلامي  بالقصبة بل لديه ذراع قوية تتمثل في توفيق حبيب صاحب مجلة  ليدارس التي كانت اول من تحدث عن مواصفاته الخارقة منذ سنتين وفي مناسبتين