الاعلامي ايهاب الشاوش يخرج عن صمته ويوجه رسالة مفتوحة الى مهدي جمعة اليوم صدقت ما يشاع عنكم

A La Une

بعد أن اشتكى في وقت سابق من المضايقات التي تعرض اليها اثناء اعداده لبرنامجه لقاء خاص مما أدى الى انسحابه 

من اعداد هذا البرنامج الذي تثبه التلفزة الوطنية كل أسبوع شن الاعلاعمي ايهاب الشاوش هجوما عنيفا بسبب ما اعتبره عجز رئيس الحكومة في حسم أمره في اختيار رئيسي مؤسستي الاذاعة والتلفزة مما أربك العمل داخل المؤسستين  وفيما يلي نص الرسالة المفتوحة التي نشرها اليوم غرة ماي الزميل ايهاب الشاوش  على موقعه الخاص بالفايس بوك 
الى السيد مهدي جمعة
لا ادري لصالح من المماطلة في اختيار رئيسي مؤسستي الاذاعة و التلفزة. المسألة اصبحت محل شك و ريبة. فإما ان حكومتك عاجزة و ذلك ينطبق ايضا على مجموعة اخرى من التعيينات الذي لم تقوموا بها كما اكد ذلك حسين العباسي اليوم بمناسبة عيد الشغل. و في هذه الحال عيلكم مصارحة الشعب التونسي بذلك كما فعلتم بالنسبة للوضع الاقتصادي. او ربما هي السياسة الاعلامية التي اختارتها حكومتك لترك الوضع كما هو عليه و الاستفادة ما امكن من حالة الفراغ و الطاعة التي تتسم بها التعيينات الحزبية الموجودة حاليا و هنا لن يكون دور حكومتك مصارحة الشعب دافعي الضرائب و انما هو دورنا نحن… و سنقوم به في اوانه
تعلمون سيد رئيس الحكومة المؤقتة انه لا يمكن اجراء انتخابات حرة و نزيهة دون اعلام محاييد و نزيه لا يخضع لسياسة الاملاءات و من البديهيات ان اول عمل كانت تقوم به حكومتك و بالاتفاق مع الهايكا هو اختيار مديرين للمؤسسات الاعلامية و ذلك حتى قبل تغيير الولاة و المعتمدين لانكم تعلمون مدى تأثير هاتين المؤسستين في المسار الانتخابي. و قد انطلقت عملية الاختيار ثم تعطلت لان حكومتك لم تسارع في ارسال بقية الملفات للهايكا… و ذلك بفعل فاعل كما يشاع
في الاخير هل تعلم سيد رئيس الحكومة انه في الوقت الذي تتلذذ فيه انت بقطعة فريكاسي امام الكاميراهات، يقضي عشرات الصحفيين و الكوادر الكفأة من المؤسستين مدفوعي الاجر كاملا ، النهار بين المقاهي لا لشىء الا لانهم رفضوا الاملاءات الحزبية و توظيف هذا المرفق العام لخدمة اجندات حزبية… اذا كان هذا ما تحب سيد مهدي جمعة حقيقة، فبئس حكومة الكفاءات هذه