بسبب انتشار العدوى بشكل سريع الجزائر تمنع استيراد الحيوانات والمنتجات الحيوانية من تونس

A La Une

قالت صحف جزائرية اليوم ان  وزارة الفلاحة والتنمية الريفية اصدرت تحذيرا   » يمنع  استيراد الحيوانات والمنتجات الحيوانية من تونس اثر ظهور مرض الحمى القلاعية في بعض مناطقها  »

ونقلت وكالة الانباء الجزائرية أمس السبت  عن مدير المصالح البيطرية بوزارة الفلاحة والتنمية الريفية بوغانم كريم تأكيده  » اتخاذ مجموعة من الاجراءات الاستعجالية لمنع انتشار هذا المرض عبر التراب الوطني بعد انتشاره بطريقة سريعة في تونس، وأوضح بوغانم  « أن الوزارة قررت منع استيراد الحيوانات والمنتجات الحيوانية من تونس، كما تم وضع ترتيبات للوقاية على المستوى الوطني وخاصة الولايات الحدودية مع تونس بعد التنسيق مع مدير المصالح البيطرية بوزارة الفلاحة التونسية

وكانت  المصالح البيطرية التونسية  أعلنت يوم الجمعة عن انتشار العدوى في واتخذت الاجراءات الضرورية مع البلدان المجاورة ومنها الجزائر   » عملا بالاتفاقية الصحية الموقعة في اطار التعاون بين دول اتحاد المغرب العربي « 

وقال بوغانم  « ان ذات المصالح تحضر في نفس الوقت للإجراءات والتجهيزات المناسبة التي تمكن من التصدي للمرض في حال دخوله إلى الولايات الحدودية مع تونس قبل انتقاله إلى ولايات أخرى. ومن ضمن الإجراءات المتخذة أيضا لمنع دخول المرض إخضاع المركبات والشاحنات والمواطنين العابرين للحدود بين تونس والجزائر إلى عمليات تطهير مع منع دخول أي مصدر حيواني من خلال التنسيق مع المصالح المعنية لمنع تهريب الماشية عبر الحدود.

ويصيب مرض الحمى القلاعية الحيوانات، حيث أنه مرض فيروسي معروف بالانتشار السريع لعدواه، ويمكن ان ينتقل هذا المرض عن طريق الرياح ويمس الأبقار والأغنام والماعز ويتسبب في هلاكها ما يؤدي الى خسائر معتبرة في الانتاج. وتعرف الإصابة بالحمى القلاعية بعد معاناة الحيوانات من أعراض الارتفاع في درجة الحرارة وظهور تقرحات على مستوى مخاط الفم والأنف والثدي وتقرحات على مستوى الحوافر مما يؤدي إلى العرج .