L'actualité où vous êtes

بشرى للتونسيين الجزائر المستقر الجديد للقرضاوي وبشروط

A La Une

 يبدو ان الوجهة القادمة للشيخ يوسف القرضاوي ستكون الجزائر التي تقوم منذ مدة بدور الوسيط الى جانب الكويت لتطبيع العلاقات داخل البيت الخليجي بعد ان سحبت كل من العربية السعودية والامارت والبحرين سفرائها من الدوحة  في الخامس من مارس الماضي .وحسب صحيفة الخبر الجزائرية  الصادر اليوم الاحد فان الرياض  التي زارها نهاية الشهرلا الماضي وزير الخارجية الجزائري رمضان العمامرة ابلغ بانه لا تطبيع للعلاقات  دون ابعاد القرضاوي من منطقة الخليج كلها .وحسب صحيفة الخبر الواسعة الاطلاع فان الجزائر باتت   » تدرس اقتراحا باستضافة الشيخ يوسف القرضاوي الذي أثارت خطبه توترات بين الدوحة وجيرانها « الخبر اكدت المعلومات التي تم تداولها مؤخرا في تونس حول نية انتقال القرضاوي الى تونس  الا انه تم استبعاد هذه الفكرة لاسباب أمنية وقالت الصحيفة   » أن النية كانت تتجه لاستضافة القرضاوي في موريتانيا أو تونس أو المغرب وكلها استبعدت لعدم ضمان توفير الأمن الشخصي للقرضاوي  » 

وقالت الصحيفة إن الاقتراح عرض أيضا على الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ولم يعلق عليه وأحاله للمختصين لدراسته.
ونسبت الصحيفة إلى مصدر لم تسمه أنه في حال قبول الاقتراح فإن الجزائر ستشترط على القرضاوي أن لايمارس أي نشاط سياسي على أراضيها.
يذكر أن القرضاوي كان متزوجا من الأستاذة الجامعية الجزائرية وعضو مجلس النواب أسماء بن قادة قبل أن طلقها نزولا عند رغبة أولاده من زوجات أخريات

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق