منظمة الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر المضادات الحيوية ستصبح عاجزة امام الجراثيم

International

اصدرت منظمة الصحة العالمية تقريرا هو الاول من نوعه حول مستقبل المضادات الحيوية  بعد دراسات عدة حالات شملت 114 بلدا .

وجاء في التقرير ان المضادات الحيوية  بدأت تفقد سطوها للقضاء على الجراثيم بمختلف انواعها  وجاء في التقرير الذي نشر الاسبوع الماضي  » أن هذا التهديد الخطير لم يعد مجرد تنبؤاً للمستقبل بل إنه واقع بالفعل الآن في كل إقليم من أقاليم العالم، ويمكن أن يمس كل فرد في أي سن وفي أي بلد. فمقاومة المضادات الحيوية، والتي تحدث عندما تطرأ تغيرات على الجراثيم فتفقد المضادات الحيوية مفعولها لدى من يحتاجون إليها لعلاج العدوى، تشكل الآن تهديداً كبيراً للصحة العمومية « 

التقرير استشهد بالدكتور كيجي فوكودا، المدير العام المساعد لدائرة الأمن الصحي الذي تحدث بلغة طغى عليها التحذير « إذا لم يتخذ العديد من أصحاب المصلحة إجراءات عاجلة ومنسقة في هذا الصدد سيسير العالم نحو عصر ما بعد المضادات الحيوية، حيث يمكن لحالات العدوى الشائعة وللإصابات الطفيفة التي يمكن علاجها منذ عقود من الزمان أن تحصد الأرواح من جديد ».

فوكودا  قال أنه طالما كانت المضادات الحيوية الناجعة من الدعائم التي تتيح لنا عمراً أطول وصحة أوفر، وتمكننا من جني ثمار الطب الحديث. وما لم تتخذ إجراءات هامة لتحسين الجهود الرامية إلى الوقاية من العدوى وإلى تغيير الطريقة التي ننتج بها المضادات الحيوية ونصفها للمرضى ونستعملها أيضاً   » فإن العالم سيخسر الكثير والكثير من هذه السلع الصحية العمومية العالمية وستكون آثار ذلك مدمرة. »

التقرير ركز على مقاومة المضادات الحيوية لدى سبع جراثيم مختلفة تتسبب في أمراض شائعة وخطيرة، مثل حالات عدوى مجرى الدم (الإنتان)، والإسهال، والالتهاب الرئوي، وحالات عدوى المسالك البولية، والسيلان،وتعتبر تونس من بين الدول الاكثر استهلاكا للمضادات الحيوية خاصة خلال العشرية الحالية اذ مر حجم الاستهلاك من 90 مليون دينار سنة 2002 الى 200 مليون دينار سنة 2013