فرانسيس فوكوياما الربيع العربي سينتهي الى الفشل الا في تونس

International

 أكدالمفكر السياسي الأمريكي فرانسيس فوكوياما أنه على الرغم من الأيام الثورية المثيرة التي شهدها ميدان التحرير بالقاهرة في العام 2011، فإنه يبدو أن الربيع العربي لن يسفر عن ديمقراطية حقيقية، موضحاً أنها لن تسفر عن ديمقراطية سريعة، ملمحاً إلى أنه عقب ثورات 1848 « ربيع الشعوب » الأوروبية، استغرقت الديمقراطية 70 عاماً أخرى لكي تتماسك

وأضاف فوكوياما في مقال نشره  بجريدة « وول ستريت جورنال »، أنه بعد مرور 25 عاماً على مظاهرات ميدان تيانانمين في بكين وسقوط جدار برلين، لا تزال الديمقراطية الليبرالية بلا منازع أو منافس كما طرحت افتراضاته من قبل في كتابه الشهير « نهاية التاريخ » 

يقول فوكوياما: « بينما يوجد قلق حيال الاتجاهات الاستبدادية في روسيا وتايلاند ونيكاراغو، لا يجب إغفال حقيقة أن كل هذه الدول كانت ديكتاتوريات بالفعل خلال السبعينيات. أما في المنطقة العربية، وعلى الرغم من الأيام الثورية المثيرة التي شهدها ميدان التحرير بالقاهرة في عام 2011، فإنه يبدو أن الربيع العربي لن يسفر عن ديمقراطية حقيقية في أي مكان باستثناء البلد التي بدأ فيها، تونس، وهو ما يعني احتمال المزيد من استجابة السياسات العربية على مدى فترة زمنية طويلة

وبالفعل أخفقت تماماً توقعات أن الربيع العربي سيحدث ديمقراطية سريعة، وقد أغفلنا أنه عقب ثورات 1848 « ربيع الشعوب » الأوروبية، استغرقت الديمقراطية 70 عاماً أخرى لكي تتماسك ». 
ومن وجهة نظر فوكوياما، في مجال الأفكار، مازالت الديمقراطية الليبرالية بلا منازع أو منافس حقيقي

إذ يعرب كل من بوتين في روسيا وخامنئي إيران عن إجلالهما للأفكار الديمقراطية حتي إذا كانوا يدوسونها بأقدامهما في الممارسة العملية، فلماذا يعبأ الآخرون بعناء إجراءات استفتاءات صورية حول تقرير المصير في أوكرانيا الشرقية؟

وربما يحلم بعض المتطرفين في الشرق الأوسط باستعادة الخلافة الإسلامية، ولكنه ليس خيار الأغلبية العظمى للأشخاص الذين يعيشون في الدول الإسلامية
ويختتم فوكوياما مقاله مؤكداً أنه لا ينبغي على من يعيشون في الديمقراطيات التي تم إدراكها بالفعل الشعور بالرضا التام أو الثقة في استمرارها إلى الأبد

***عن موقع 24 بتصرف