الواشنطن بوست تقدم الارقام تنظيم داعش أغنى تنظيم ارهابي في العالم

A La Une

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إن تنظيم “دولة العراق والشام” استولى على مئات ملايين الدولارات أثناء اقتحام الموصل، معتبرة أن “الدولة” أصبحت “أغنى تنظيم إرهابي في العالم”
وأكدت الصحيفة أن دخول المسلحين إلى ثاني أكبر مدن العراق أتاح لهم الاستحواذ على كمية لاتصدق من أوراق النقد تقدر قيمتها بـ500 مليار دينار عراقي، اي ما يعادل 425 مليون دولار.
ونقلت الصحيفة عن أثيل النجيفي محافظ محافظة نينوى قوله إن تنظيم الدولة اسستولى على ملايين الدولارات من مصارف الموصل، فضلا عن كمية كبيرة من السبائك الذهبية، ليغدو “أكثر تنظيم إرهابي ثراء في العالم”.
واستند تصنيف “الدولة” بأنها أصبحت أغنى تنظيم إلى أرقام تقول إن ميزانية طالبان السنوية كان تتراوح بين 70 و400 مليون دولار، فيما تراوحت ميزانية مليشيا حزب الله بين 200 و500 مليون دولار، وميزانية منظمة “فارك” في كولومبييا بين 80 و350 مليون دولار، وحركة الشباب في الصومال بين 70 و100 مليون دولار، فضلا عن تنظيم القاعدة الذي كانت ميزانيته حوالي 30 مليون دولار في عام 2001، إبان ما عرف بهجمات سبتمبر في نيويورك.
وليس ذلك فحسب، بل إن استيلاء “الدولة” على 425 مليون دولار وسبائك ذهبية يجعلها حتى أغنى من بعض الدول والكيانات مثل تونغا، جزر مارشال ، وجزر فوكلاند.
ومن شأن هذه الأموال الطائلة أن تساعد “الدولة” على تجنيد عشرات الآلاف من المقاتلين، فـ425 مليون دولار تكفي لدفع رواتب 60 ألف مقاتل لمدة عام كامل، وبمعدل 600 دولار للمقاتل الواحد شهريا