من تونس الى القفص الذهبي الليلة زواج أشهر أعزب في المغرب

International

بعد ان قضى عدة ايام الى جانب شقيقه الملك محمد السادس ربما لتوديع عزوبيته التي طالت يستعد الليلة  الاحد الامير رشيد لعقد بالقصر الملكي بالرباط بحضور أفراد العائلة الملكية و شخصيات مغربية بارزة الى جانب ضيوف أجانب.
و أوضحت عدة معطيات أن العروس هي فتاة ليست غريبة عن القصر الملكي و تعد من حفيدات بنت أخت المغفور له محمد الخامس
و أضافت ذات المصادر أنها تنحدر من مدينة مراكش وهي ابنة “مولاي المامون” الذي كان أول عامل بالمغرب
و ظهر مؤخرا فيديو على اليوتوب، للامير مولاي رشيد يشتري خاتم الزواج من أحد المتاجر بمدينة االقنيطرة
و من المرتقب كذلك أن تحتضن مراكش عرس الامير هذا الصيف حيث بدأت الفنادق الفاخرة بالاستعداد لتقديم أفضل خدماتها لزواج الامير

و عدم زواج الأمير رشيد، حتى الآن، وهو يدخل سنته التاسعة والثلاثين، جعل الكثير من القصص والحكايات تنسج حول حياته، وفتح المجال أمام الإشاعات التي انتشرت في الكثير من الأحيان مثل النار في الهشيم حول قصص حب يعيشها الأمير مع فتيات من فئات اجتماعية ومهنية مختلفة، يتضح فيما بعد أنها قصص وهمية من صنع خيال الرأي العام، الذي يتلهف لرؤية الأمير داخل القفص الذهبي، خاصة الكثير من الفتيات اللواتي يمنين النفس بمصادفة سعيدة تجعلهن صاحبات الحظ، سيما أن زواج الملك محمد السادس من فتاة من الشعب جعل الفكرة ممكنة، ودفع كل فتاة إلى أن تحلم وتتمنى أن تكون المرأة التي تتربع على قلب الأمير