نواب امريكيون يدعون أوباما للتحرك بسرعة العراق ستصبح ارضا لاعداد 11 سبتمبر جديد

International

حذر نواب جمهوريون أمريكيون، الأحد، من مخاطر انهيار الوضع في العراق، معربين عن تخوفهم من أن يصبح هذا البلد «منطقة إعداد لـ11 سبتمبر المقبل

وناقش نواب ومسؤولون عسكريون سابقون على قنوات التليفزيون الأمريكية خيارات إدارة «أوباما» المختلفة لوقف تقدم «الجهاديين» في العراق

ودعا السيناتور ليندسي غراهام، المؤيد للضربات الجوية، واشنطن إلى التحرك لـ«أن العراق وسوريا معا سيصبحان منطقة الإعداد لـ11 سبتمبر المقبل إذا لم نفعل شيئا»

وأضاف في حديث لقناة «سي.إن.إن» أن «الذين يسيطرون على الأرض في العراق هم أيضا الذين يحتلون الأرض في سوريا، عدم الاستقرار الاقتصادي الناجم عن تدهور الوضع في العراق سيؤثر على أسعار البنزين وإعادة بناء اقتصادنا»

ودعا أيضا إلى إقالة رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، والى تحرك مباشر لواشنطن مع إيران لوقف مقاتلي «الدولة الإسلامية في العراق والشام» الذين سيطروا في 3 أيام على مدينتي الموصل وتكريت ومناطق أخرى من محافظتي ديالى وكركوك

واعتبر القائد السابق في العراق، الجنرال المتقاعد بيتر كيارللي، أن مقاتلي «داعش» لديهم هناك هدف وقد حصلوا عليه، وأعتقد أننا «يجب فعلا أن نشعر بالقلق»

من جهة أخرى ذكرت صحيفة « صانداي تايمز » البريطانية  في عددها الاخير أن بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية أرسلتا إلى العراق مجموعة عسكرية مشتركة من القوات الخاصة لجمع المعلومات وتحديد الأهداف الأرضية التي سيتم قصفها لاحقا في حال اعتماد قرارا بهذا الأمر

وأكدت الصحيفة أن « ضباط القوى الجوية الخاصة البريطانية في طريقهم إلى العراق للتمهيد للعمليات الجوية المحتملة على مواقع مسلحي تنظيم « الدولة الإسلامية في العراق والشام »، وهم يعملون ضمن المجموعة البريطانية – الأمريكية العسكرية المشتركة لمكافحة الإرهاب، التي اتخذ وزيرا خارجية بريطانية ويليام هيغ ونظيره الأمريكي جون كيري قرار ارسالها إلى العراق يوم الجمعة الماضي

ووفقا للصحيفة فإن المجموعة  » ستعمل في مناطق واسعة المساحة تدخل ضمنها أكبر ثاني مدن العراق – الموصل »