رئيس الحكومة سيحمل معه رسالة طمأنة للسياح الألمان تونس على فوهة مدفع والجهاديون عائدون من سوريا

Tunisie

قال مهدي جمعة رئيس الحكومة المؤقتة في حوار مع وكالة الانباء الالمانية اليوم الثلاثاء  ان تونس ستطلب المساعدة من المانيا لتامين حدودها  » اعتمادا على خبرتها في هذا المجال وفي العمل الاستخباراتي وسيكون من بين الملفات التي سنناقشها في المانيا  » التي سيزورها ابتداء من يوم غد

جمعة قال ايضا انه سيبحث مع المسؤولين في المانيا  » انعاش القطاع السياحي عبر استقطاب المزيد من الالمان الذين يشكلون أبرز سوقا تقليدية لتونس في أوروبا بعد فرنسا

لكن مقابل ذلك عبر جمعة خلال هذا الحوار عن مخاوفه من المخاطر الامنية التي ستشكلها عودة المقاتلين  التونسيين من سوريا  » لا تزال تونس على فوهة مدفع حتى الان حيث تواجه البلاد خطرا أمنيا مضاعفا ليس فقط بسبب الفوضى الامنية والصراع المسلح في الدولة الجارة ليبيا ولكن أيضا مع التهديدات التي سترافق عودة المئات من الجهاديين التونسيين الذين شاركوا في القتال في سوريا وتدرب الكثير منهم في معسكرات المتشددين الليبيين « 

رئيس الحكومة كشف ولأول مرة ان العلاقات التونسية الخليجية وكذلك المصرية  » عرفت توترا خلال فترة التحالف الحكومي المستقيل بقيادة حركة النهضة  » بسبب دعمها لحركة الاخوان المسلمين