المالكي سبب ما يحصل في العراق ، و داعش ليست بقوة

Analyses

أعوام مرت عن إنسحاب امريكا من العراق بعد ما تركت دستور طائفي بإمتياز لغم الأجواء و جعلها تصل لما وصلت إليه الأمور اليوم ، الكل يتذكر كيف أنشأ المالكي مليشيات خاصة لتفكيك جيش صدام و قتل أبرز كوادره خوفا من عودة البعثين المزعومة ، هذا التصرف جعل الٱمور تتعقد و تسرع في تغذية الحركات المتشددة بمترشحين جدد يوم بعد يوم لثأئر من المالكي بأبشع الطرق غير الإنسانية كما رأينا مع تنظيم داعش و 1700 جندي الذين تم إعدامهم. هذه الطريقة مقصودة و مخطط لها كل دهية و أكاديميي علوم العسكرية يقولون لكم إنها إستراتجية « هولاكو  » أي القيام بأبشع جرائم و نشرها فقط لكي يكون هناك قوة بسيكولوجية علي خصومهم قبل هجوم و هذا ما يفسر هروب جيش مدجج بسلاح امام مجرد مليشيات لم يتعد عددها ال 7000 مقاتل

علاء جوهرة محلل أكديمي