اعتدى على 12 تلميذة في طقوس جنس جماعي انطلاق محاكمة سفاح الرباط

International

انطلقت اليوم  الاربعاء في المغرب محاكمة  سفاح الرباط  الذي يواجه تهما بالاعتداء  الجنسي على 12 تلميذة بالمدرسة التي يشرف عليها

يذكر أن اعتقال المتهم كان بتاريخ 3 أفريل الماضي، بناء على شكاية تقدمت بها جمعية « ماتقيش ولادي » لدى مصالح الشرطة بالرباط، وجرى استدعاء الضحايا من الفتيات القاصرات، ليصرحن أمام رجال الشرطة والنيابة العامة بالأفعال، التي كان يمارسها المدير،والطرق التي كان يستعملها لممارسة رغباته الجنسية في حقهن.
وكان قاضي التحقيق تابع المتهم من أجل « هتك عرض قاصر بالعنف، والتحرش الجنسي،وإعطاء قدوة سيئة »، وأمر بإيداعه سجن الزاكي بسلا.
وأكدت مصادر مقربة من الملف لصحيفة الصحراء المغربية أن مدير المدرسة نفى التهم الموجهة إليه، خلال الاستماع إليه تفصيليا أمام قاضي التحقيق، مؤكدا أنه كان « يقبل الفتيات ويعانقهم كأب لهم »،كما استمع قاضيا لتحقيق إلى شهادات بعض الأساتذة بمؤسسة » حسان بن ثابت »،وكذا إلى الكاتبة الخاصة للمدير.
وجاء في تصريحات الضحايا، وعددهن 12 فتاة، أن المتهم « اعتدى عليهن مع استغلالهن في طقوس جنس جماعي، والتهديد بإعطائهن نقطا سلبية إن أفشين السر »، كما اتهمت الفتيات خلال الاستماع إليهن، المدير (55 عاما) بأنه « كان يستغلهن جنسيا وهو في حالة سكر، ولا يتردد في تمزيق ثيابهن في حالة رفضت إحدى الفتيات الخضوع لرغباته الجنسية ».
وكانت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا زمور اتخذت إجراءات إدارية في حق المدير المتهم.
وذكر بلاغ للأكاديمية أنها « قامت بإيفاد لجنة جهوية لإجراء بحث إداري وتربوي في الموضوع بالموازاة مع التحقيقات القضائية، وتوقيف مدير المؤسسة بشكل احترازي في انتظار البت في القضية من طرف القضاء ».

وأضاف البلاغ أن الأكاديمية كلفت، في إطار الإجراءات المتخذة، طاقما تربويا من أجل تأمين الدعم البيداغوجي والنفسي لتلاميذ وتلميذات المؤسسة، كما انتدبت إطارا إداريا للإشراف على التسيير الإداري والتربوي للمؤسسة