L'actualité où vous êtes

تهريب 750 قنطارا من القمح والفرينة الى تونس السلطات الجزائرية تفتح تحقيقا

A La Une/Tunisie

باشرت مصالح الجمارك بالشرق الجزائري تحقيقات موسّعة حول عمليات تهريب  الفرينة  نحو تونس، بعد ثبوت استغلال المهرّبين لسيارات المستفيدين من قروض  أونساج  خلال الفترة الماضية في عمليات تحويل غير شرعية لـ750 قنطار من القمح والفرينة والعجائن نحو الولايات التونسية الحدودية.

وتمسّ التحقيقات مهرّبين يحاولون تحويل القمح والعجائن المصنعة بسطيف والوحدات الإنتاجية بالولايات الداخلية وكذلك الفرينة والدقيق المستورد من فرنسا نحو السوق التونسية بأسعار منخفضة جدا، ودقت ذات المصالح ناقوس الخطر بتسجيل تهريب 750 قنطارا من هذه المواد نحو تونس منذ بداية السنة، وهو ما يشكل خطرا كبيرا على الاقتصاد الوطني.
وأفادت مصادر ذات صلة بالملف أن قائمة المهربين المتواجدة لدى مصالح الجمارك تضم مجموعة كبيرة من الشباب المستفيدين من قروض الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب  أونساج ، والتي كان من المفروض أن يتم استغلالها في مشاريع صناعية وتجارية وفلاحية، مع العلم أن معظم هذه المركبات رباعية الدفع تحت علامة فورد وتويوتا هيليكس وسيارات تجارية من نوع رونو ماستر، والتي غالبا ما يتم الحصول عليها وفق تسهيلات مشاريع  أونساج ، حيث تبقى هذه المشاريع مجرد حبر على ورق، في الوقت الذي يباشر المستفيدون منها نشاطات التهريب التي عرفت ارتفاعا قياسيا نحو تونس منذ بداية السنة. وقالت المصادر التي أوردت الخبر أنه رغم الإجراءات الاحترازية التي باشرتها الحكومة منذ مدة لدحر عمليات التهريب عبر الولايات الحدودية، إلا أن هذه الأخيرة عادت لتشهد انتشارا واسعا خلال 2014، لاسيما فيما يتعلّق بالمواد الغذائية المرتبطة بالدرجة الأولى بالعجين  والقمح والسميد والفرينة

 

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق