Go to Appearance > Menu to set "Primary Menu"

L'actualité où vous êtes

الالة العسكرية الأمريكية تحركت من أجلهم في العراق من هي الطائفة الأزيدية وماهي معتقداتها

in A La Une/Analyses/International by

تحركت الالة العسكرية الامريكية بسرعة مع اقتراب تنظيم داعش من مواقع الازيديين التي تقع على اطراف  كردستان اين تعيش الطائفة الازيدية  ويتوقع العديد من المراقبين للوضع بان مقاتلي تنظيم داعش لو تمكنوا من محاصرتهم لارتكبوا أفضع جريمة ضد الانسانية  لا يمكن ان تشبهها اية جريمة في تاريخ الانسان من حيث عدد الضحايا  فالامر يتعلق بطائفة لها نواميسها ومعتقداتها لا تلتقي على الاطلاق و تفكير هذه الجماعات التي تعتبر طقوس الازيديين كفر والحاد وعبادة للاصنام

ولكن من هم الازيديون 

التوحيد  هو من احدى الاسس الثابتة في فلسفة الدين الايزدي لذا الايزديون لايعتقدون بوجود الأرواح الشريرة والعفاريت والشياطين والابالسة لانهم يعتقدون أن الإقرار بوجود قوى أخرى تسيير الإنسان يعني الثانوية وتبرير لما يقوم به البشر من افعال. لذا الإنسان في العقيدة الايزدية يمثل المسؤول عما يفعله وليس الجن أو الأرواح الشريرة. وان الله هو كله خير اما الشر فياتي أيضا من بابه نتيجية لافعال البشر لذا الصراع بين الخير والشر هو في الأساس صراع بين النفس والعقل فاذا انتصر العقل على النفس نال الإنسان خيرا

يصومون في السنة ثلاثة أيام فقط وهي واجبة على كل ايزيدي ولكن بامكانه ان يصوم متى شاء اما عن قبلتهم فهي الشمس

وحجهم فهو الى وادي لالش وعددهم في العراق 500 الف نسمة

ويعتقد الازيديون  بالكواكب السبعة التي كان يقدسها قدماء العراقيين مع تغير اسماء الالهه الرافدينية إلى اسماء الملائكة المسيحية السريانيه.
في المعتقدات اليزيدية عناصر من المانوية، الزردشتية ،المسيحية ، اليهودية، الإسلام و الغنوصية ومعتقدات عراقية (رافدينية) سبقت الإسلام. قد يكون الدين مبنيا كذلك على المعتقدات القديمة للأكراد

من مقدساتهم الطاووس أو ملك الطاووس الذي يعد على شكل طاووس مصنوع من البرونز أو الحديد. وهو حسب اعتقادهم يحكم الكون بمعية سبعة من الملائكة. وهذه الملائكة السبعة خاضعة للرب الأعلى.
اليزيديون ينكرون وجود الشر وجهنم، وإن انتهاك حرمة القوانين السماوية عندهم يكفر عنه بطريق التناسخ والذي يؤدي بالتدريج إلى صفاء الروح. ويدعون أن إبليس تاب عن تكبره أمام الله وقبل الله توبته وعاد إلى منزلته السابقة كرئيس للملائكة

ويعتقد اليزيديون بتناسخ الأرواح ، وان لهم زعماء دينيين في كل القرون والعصور لروح خالدة وروح بشرية تمثلها على الأرض. هذه الفكرة الدالة على استمرارية قوة وجبروت الدين ، والأعمال الخارفة التي تقوم بها شخصية غيبية قد تظهر لتخليص الناس والمجتمع من المآسي والفساد وهي الفكرة التي تحاول تطهير الروح من السيئات ونهي الناس عن ارتكاب الخطايا ، وبخلاف ذلك تدخل روح الآثم في جسم حيوان لتتعذب إلى الأبد

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.

Latest from A La Une

Go to Top