من بينهم تونسيون الطيران الحربي الليبي يقضي على مجموعة من الارهابيين في امارة درنة

in A La Une/International/Tunisie by

قالت مصادر عسكرية ليبية لموقع تونيزي تيليغراف ان الضربات الجوية التي استهدفت معاقل الارهابيين في مدينة درنة الليبية

اسفرت عن سقوط العديد من قيادات تنظيم انصار الشريعة الليبي ومجموعات متحالفة معه من مختلف الجنسيات من بينهم عدد من التونسيين الذين انضموا للتنظيم ويعدون بالعشرات قتل عدد منهم خلال المواجهات التي شهدتها مدينة بنغازي بين قوات حفتر والجماعات الاسلامية

وقال الرائد محمد الحجازي في تصريح خاص  لـ »بوابة إفريقيا الإخبارية » مساء اليوم إن الطيران الحربي التابع للجيش الليبي شن غارات عسكرية على مجموعة من الأهداف داخل مدينة درنة وفي أطرافها

وأكد الحجازي أن غارات الجيش الليبي استهدفت مقرات لتجمعات الإرهابيين تأوي عددا من قادتهم  في المدينة تم رصدهم استخباراتيا قبل أن يشن طيران الجيش الليبي  عليهم غارات دقيقة دمرت مقراتهم  بالكامل وقتلت عددا منهم

وعن أسماء القيادات الإرهابية التي كان يستهدفها الجيش الليبي في درنة رد الحجازي أن الغارة استهدفت عددا من القيادات الإرهابية ولديهم قائمة بأسماء المستهدفين لكن الكشف عنها مؤجل في انتظار إذن من قيادته  العسكرية على حد تعبيره

من جهته أكَّد آمر سلاح الجو بغرفة عملية الكرامة العميد رُكن صقر الجروشي لـبوابة الوسط  أن مُقاتلات سلاح الجو استهدفت مواقع في مدينة درنة شرق بنغازي.

وقال الجروشي إن مُقاتلات سلاح الجو الليبي نفذت قصف تحذيري في ميناء درنة بعد دخول قطعه بحرية إلى الميناء، وإن هذا يُعد مُخالفة للأوامر الصادرة عن إغلاق ميناء درنة من قبل القيادة العامه للجيش الليبي التي أصدرت بيان في وقت سابق بهذا الخصوص.

وأوضح الجروشي استهداف موقع بميناء درنة يُستخدم لتخزين الأسلحة والذخائر للجماعات الإسلامية المُتشددة في مدينة درنة، كما قصفت سيارة مُسلحة بعناصرها مما أدى إلى مقتل المُسلحين بها. وأوضح أن القصف كان ردًا على مصادر النيران التي حاولت استهداف مُقاتلات سلاح الجو الليبي.

وطالب المواطنين بعدم مُساعدة الجماعات الإسلامية المُتشددة أو تمكينهم من أسطح المنازل، أو تأجير المنازل لهم لأنها ستكون هدفًا لسلاح الجو الليبي

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.