الجمعة بدء السباق الانتخابي في تونس

A La Une/élections 2014

يفتح في تونس غداً الجمعة وحتى يوم 29  أوت الجاري باب الترشح للانتخابات التشريعية في أول مراحل السباق نحو ثاني استحقاق انتخابي تمر به البلاد منذ ثورة جانفي2011 التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي

وكان الاستحقاق الأول هو انتخابات المجلس التأسيسي التي جرت في شهر 2011.

واعتبارا من يوم غد الجمعة، ستبدأ الأحزاب التي أعلنت مشاركتها في الانتخابات في تقديم قوائم مرشحيها للهيئة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات موزعين على 27 دائرة انتخابية في تونس و7 دوائر خارجها

وبلغ عدد الناخبين المسجلين وفقا لإحصائيات الهيئة العليا للانتخابات 5 ملايين و146 ألفا و92 ناخبا، منهم 80 ألفا مسجلون بالخارج، حتى أمس الأربعاء بحسب عضو الهيئة، مراد بن مولى، الذي تحدث للأناضول

وتم تخصيص 4532 مكتب اقتراع في تونس يؤمنها جيش الاحتياط و468 مكتبا للاقتراع في الخارج في 65 دولة.

ومددت الهيئة تاريخ التسجيل للانتخابات مرتين بعد أن كانت مقررة في الفترة ما بين 23 جوانالماضي إلى 23 جويلة، لتتواصل حتى 4  أوت ثم إلى 26 من نفس الشهر

وانتخب نواب التأسيسي أعضاء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات برئاسة شفيق صرصار في فيفريالماضي وأوكلت لها مهمة تنظيم الانتخابات التشريعية والرئاسية في نهاية 2014 وفقا لقانون انتخابي يتضمن 7 أبواب و176 مادة

وينشط في تونس نحو 190 حزبا، يخوض منها نحو 20 حزبا للانتخابات القادمة

وكانت تونس قد أقرت في 27 جانفيالماضي، وثيقة الدستور الجديد الذي وصفه مسؤولون تونسيون بأنه أول « دستور ديمقراطي توافقي » في المنطقة العربية

ونص الدستور في المادة 148 من الباب العاشر « الأحكام الانتقالية » على أنه « تجرى الانتخابات الرئاسية والتشريعية في مدة بدايتها أربعة أشهر من استكمال إرساء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات دون أن تتجاوز في كل الحالات نهاية سنة 2014 »

وفي 30 مايالماضي أجمعت الأطراف السياسية المشاركة في الحوار الوطني في تونس، بعد جدل طويل، على الفصل بين الانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة، وحدّد المجلس التأسيسي مواعيد الانتخابات التشريعية في 26 أكتوبر المقبل، والرئاسة في 23  نوفمبر المقبل، بحسب المواعيد التي قدمتها الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات