كتيبة «الفتح المبين» قناة الاتصال بين داعش تونس وداعش الجزائر

in A La Une/International/Tunisie by

أوقفت مصالح الأمن، في تونس،  إرهابيين جزائريين من أعضاء  كتيبة الفتح المبين بالتوازي مع اعقتال عضوي شبكة إسناد للجماعة الإرهابية التي تستعد للالتحاق  بجماعة جند الخلافة  المنشقة عن القاعدة

وقال  مصدر أمني  موثوق إن جند الخلافة وجماعة الشعامبي الإرهابية  تستعد لتنفيذ  هجمات إرهابية في الجزائر وتونس، أفضى التحقيق مع عضوين في كتيبة الفتح المبين الإرهابية التي تنشط على الحدود مع تونس إلى الحصول على معلومات حول عمليات إرهابية تخطط لها مجموعات مسلحة في تونس وليبيا والجزائر. ونفذت طائرات  من سلاح الجو الجزائري عمليات مسح جوي لمناطق واسعة من الصحراء ، قرب الحدود مع تونس وليبيا. وجاءت عمليات المسح الجوي التي نفذتها طائرات استطلاع يقودها طيارون،  بعد تداول تحذير أمني من قيام جماعات إرهابية بتنفيذ عمليات خلال الاسابيع المقبلة في مناطق عدة في تونس والجزائر 
استنفرت قوات الأمن، في الجزائر وتونس، وحداتها بعد تداول تحذير أمني حول قرب تنفيذ عمليات إرهابية جدية في تونس والجزائر من تنفيذ كتيبة عقبة بن نافع وجند الخلافة اللتين بايعتا تنظيم البغدادي الإرهابي. وقال مصدر موثوق إن  التحذير الأمني جاء إثر إيقاف عضوين في كتيبة الفتح المبين التابعة لتنظيم القاعدة، وقال مصدر موثوق إن وحدة خاصة من مصالح الأمن نفذت، نهاية شهر سبتمبر، عملية أمنية في المكان المسمى «سماوا»  في منطقة صحراوية تقع على الحدود بين ولايتي تبسة والوادي. وأفضت العملية إلى قتل إرهابي وإيقاف اثنين. وأفضى التحقيق مع الإرهابيين إلى الحصول على معلومات حول عمليات إرهابية  تخطط لها مجموعات مسلحة في الجنوب الغربي لليبيا وفي تونس والجزائر

وقد  زادت طائرات القوات الجوية الجزائرية عدد طلعات المراقبة فوق الحدود مع تونس ومع ليبيا، وفي مناطق أخرى بالصحراء الجزائرية، وقرب الحدود مع مالي والنيجر، بعد تداول معلومات  أمنية مؤكدة حول اعتزام تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي ومنظمة «المرابطون» وجماعات سلفية جهادية في تونس تنفيذ عمليات إرهابية  في شهر ديسمبر. ونفذت طائرات سلاح الجو الجزائري عمليات مسح جوي يومية، طيلة الأيام المنقضية، بشكل أثار انتباه سكان المناطق في الحدود والصحراء. وتناقلت مصالح الأمن في تونس والجزائر تحذيرا من عمليات إرهابية  كبيرة تخطط مجموعات إرهابية لتنفيذها في الجزائر وتونس، في الأيام أو الأسابيع المقبلة، ورفعت قوات الجيش التونسي درجات التأهب في الحدود مع الجزائر وتونس. وقال مصدر أمني جزائري رفض الكشف عن هويته إن أجهزة الأمن  في تونس والجزائر حصلت  على معلومات مؤكدة حول تخطط جماعات إرهابية لتنفيذ عمليات كبرى، شهر ديسمبر، ضد الأجانب وضد مصالح ومرافق في الجزائر وتونس. وشمل التحذير الأمني الذي وصفته مصادر أمنية جزائرية موثوقة بأنه جدي احتمال تنفيذ عمليات إرهابية ضد قوات الأمن والجيش في تونس والجزائر، وشهدت مناطق في الجنوب الشرقي للجزائر في الايام المنقضية تحليقا  مكثفا لطائرات المراقبة والطائرات الحربية التي نفذت عشرات الطلعات من أجل مسح المناطق الصحراوية في الحدود مع تونس وليبيا، ونفذت طائرات سلاح الجو الجزائري عمليات مراقبة مكثفة في مناطق تقع جنوب مدينة جانت القريبة من الحدود الليبية التي تسللت منها المجموعة الارهابية التي  هاجمت مصنع الغاز واحتجزت رهائن  في تيقنتورين في شهر جانفي 2013. وقال مصدر أمني جزائري رفض الكشف عن هويته أن المخاوف تتعلق باحتمال تنفيذ عمل إرهابي ضد مرافق صناعية أو ضد أجانب  في المنطق القريبة من الحدود مع تونس وليبيا

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.