أنصار الشريعة يعلن “درنة” إمارة تابعة لتنظيم داعش بليبيا

A La Une/International
أفادت أنباء بأن تنظيم “أنصار الشريعة” أعلن درنة “إمارة إسلامية” ودعا إلى تجمّع جماهيري في “ساحة الصحابة” وسط المدينة، الأحد، لإبلاغ السكان بقرار مبايعته “داعش”، الذي ترافق مع عرض عسكري لـ”شرطة الإسلام”، هدفه إظهار الانضباط والسيطرة
ودعت بعض مساجد درنة في الأيام الماضية من خلال خطباء من خارج ليبيا، إلى إقامة دولة الخلافة في ليبيا، بعد مبايعة مجلس شورى شباب الإسلام في درنة داعش
شوهد العشرات يحملون رايات التنظيم السوداء ويرددون شعاراته المعروفة. وتظهر الصور والفيديو موكبا كبيرا من سيارات الدفع الرباعي التي تحمل مسلحين من التنظيم وسط شوارع مدينة درنة التي تسيطر عليها جماعات مسلحة معروفة بمنهجها ”الجهادي”
ويردد الموكب خلال مسيره شعار ”دولة الإسلام.. باقية”، وهو الشعار الذي يعرف به تنظيم الدولة الذي يسيطر على مساحات واسعة شرقي سوريا وغربي العراق
وتوقع خبراء أمنيون إعلان جماعات ليبية أخرى في الأيام القادمة عن مبايعتها لداعش خاصة أنه لم يصدر أي موقف من الجماعات المسلحة التي تقاتل الجيش الليبي في بنغازي وطرابلس بتندي أنضمام بعض الجماعات لداعش
وكانت أنباء سابقة تحدثت عن انتقال عدد من قيادات داعش من العراق وسوريا إلى ليبيا، مع بدء القصف الجوي لتحالف مكافحة الإرهاب لمواقع تنظيم الدولة في البلدين