L'actualité où vous êtes

ليبيا رجال أمن وعسكريون يعلنون توبتهم وينظمون لداعش

A La Une

شرع تنظيم مجلس شورى شباب الإسلام في مدينة درنة شرق ليبيا، نشر إعلانات توبة رجال أمن وضباط عسكريين ومواطنين وانضمامهم إليه، بعد إعلانه مبايعة تنظيم داعش، وكشف الناطق الرسمي باسم هيئة أركان الجيش الليبي،أن الجيش شن غارات جوية استهدفت السيارات التي شاركت في العرض العسكري الذي أقامه المتطرفون يوم الجمعة الماضي في المدينة

وامتلأت الصفحة الرسمية للتنظيم على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» ببيانات أصدرها التنظيم، تتضمن إعلان مسؤولين عسكريين وأمنيين سابقين عن استجابتهم لدعوة التنظيم للتوبة والانضمام إليه

في المقابل، أكد العقيد أحمد المسماري، الناطق الرسمي باسم هيئة الأركان العامة للجيش الليبي، في تصريحات صحفية أن طائرات سلاح الجو الليبي دمرت في غارة جوية جانبا كبيرا من السيارات والمعدات العسكرية التي شاركت في العرض العسكري الذي أقامه هذا التنظيم وجاب شوارع درنة أخيرا

وقال المسماري «بعد خسائرهم الكبيرة في معركة بنغازي يحاولون بهذه العملية الفاشلة أن يضعوا الجيش الليبي في وضعية غير مناسبة، وقسم الجيش بين معركتين في درنة وبنغازي». وأضاف «تم استهدافهم من قبل الطيران الليبي، وتم تدمير الرتل الذي قام بالاستعراض العسكري في شوارع درنة. هم قاموا بالعرض بستين عربة مسلحة، وبعد انتهاء العرض دخلت هذه الآليات إلى المستودعات فتم دكها على الفور بواسطة سلاح الجو الليبي

وكان ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، برناردينو ليون، قد حذر من تغلغل «داعش» في ليبيا، إذا لم ينطلق في القريب العاجل حوار سياسي حقيقي بين كل الأطراف هناك. واعتبر ليون، في تصريحات له، أن ليبيا ستصبح حقلا مفتوحا لتنظيم داعش، وأن بوسعه إطلاق تهديداته من هنا، مشيرا إلى أن التنظيم المتطرف موجود بالفعل في هذا البلد الذي يشهد انقساما حادا. وكشف النقاب عن اتصالات مستمرة بين جماعات من ورثة تنظيم القاعدة و«داعش»، بالإضافة إلى عودة مقاتلين إلى ليبيا كانوا قد شاركوا في القتال بسوريا والعراق. وقال إن – كل ما يريدونه هو أن تستمر الفوضى الراهنة وعدم الرقابة السياسية لتعزيز مواقعهم

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق