Go to Appearance > Menu to set "Primary Menu"

L'actualité où vous êtes

الازمة بين الطرفين تشهد تصعيدا جديدا القاعدة النقابية تطالب القيادة بالدعوة الى مقاطعة المرشح المرزوقي

in A La Une by

يبدو ان العلاقة بين الاتحاد العام التونسي للشغل ورئاسة الجمهورية مرشحة لتشهد تداعيات جديدة

بسبب ضغط القواعد النقابية المنتمية لاعرق منظمة نقابية في تونس اذ بدأت التحركات المطالبة

بمقاطعة المرزوقي ليس كرئيس مؤقت فحسب بل كمرشح للانتخابات الرئاسية التي ستجري في نوفمبر القادم

وحسب مصادر نقابية قريبة من دوائر القرار في ساحة محمد علي فان العديد من النقابيين باتوا يضغطون على

على القيادة النقابية بعدم الاكتفاء بالتنديد واللجوء الى القضاء فحسب بل اتخاذ قرار اكثر ايلاما للمرزوقي

وهو اصدار بيان يدعو المنخرطين الذين يتجاوز عددهم ال600 الف الى مقاطعة المرشح محمد المنصف المرزوقي

وجاءت هذه المواقف على خلفية الوصف الذي اطلقه محمد هنيد احد مستشاري المرزوقي على الاتحاد العام التونسي للشغل

الذي وصفه بداعش وذلك خلال تصريح أدلى به مؤخرا لقناة فرنس 24 وقال هنيد « لكل بلد داعشه. وداعش تونس ما يسمونه

اتحاد الشغل ».وأثارت تصريحات هنيد احتجاجات من قبل نقابيى الاتحاد الذين سارعوا بإصدار بيان أعلنوا من خلاله الشروع

فى مقاضاة القيادى بحزب المؤتمر. وجاء فى بيان الاتحاد » لن نتسامح مع كل من يهاجم الاتحاد ويشوهه ومع كل من يعوض

فشله في إقناع الناخبين بالتطاول على المنظمة التي حازت الاجماع الوطني والتثمين الدولي ونالت المراتب الأولى ضمن المرشحين

لجائزة نوبل للسلام ».

وطالب الاتحاد الرئيس المؤقت وحزبه المؤتمر من أجل الجمهورية « بالإصداح بموقف سياسى من هذا التصريح المشين ». وقال متحدث

باسم الرئاسة إن هنيد لم يعد مستشارا للمرزوقى وأن تصريحاته لا تمثل الرئاسة التى تكن الاحترام للدور الذى لعبه الاتحاد فى تيسير عملية الانتقال الديمقراطى فى البلاد

وساءت العلاقة بين الاتحاد العام التونسي للشغل وحزب المؤتمر بعد رفض هذا الأخير المشاركة في الحوار الوطني الذي دعا اليه الاتحاد
 

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.

Latest from A La Une

Go to Top