الهيئة العليا المستقلة للانتخابات شفيق صرصار العضو الأكثر تطرفا في حركة النهضة

in A La Une/élections 2014 by

فوجئ العديد من الناخبين بالعديد من الدول العربية والأوروبية بعدم وجود أسمئهم على قوائم الناخبين

وتكرر الوضع في فرنسا وألمانيا والمغرب أيضا

وعلى الرغم من تأكيد الهيئة العليا للانتخابات بأن كل شيئ يسير على مايرام الا ان المخاوف انتقلت الى تونس ليلة الانتخابات

فالعديد من المراقبين مازالوا لم يتسلموا الشارات التي تخول لهم الحضور صباح يوم الغد الاحد للقيام بمهامهم

وعلى الرغم من التحذيرات السابقة للعديد من الأحزاب والمتنظمات من وجود خلل لا يعرف انكان مفتعلا ام لا في قاعدة البيانات  الا ان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تجاهلت كل التحذيرات وواصلت عملها كأن شيئا لم يكن وواصل شفيق صرصار رئيس الهيئة ارسال التطمينات بأن كل شيئ على احسن ما يرام والحال وانه قد تجاوزته الاحداث اما عمدا او عجزا عن إدارة الأمور في لحظة حاسمة من تاريخ البلاد ويخشى ان نكتشف في نهاية المطاف انه العضو الأكثر تطرفا في حركة النهضة

ولابعاد شبح التزوير المغلف بغطاء قانوني تغييب أسماء الناخبين وتعطيل عمل المراقبين في مكاتب الاقتراع المطلوب من جميع التونسيين والتونسيات ان يصمدوا في دفاعهم غدا  عن حقهم في التصويت خاصة وان النتئج القادمة من أوروبا مشجعة للغاية مما يوحي بأن سيناريو 23 أكتوبر لن يتكررمرة أخرى في تونس

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.