L'actualité où vous êtes

الانتخابات الرئاسية النهضة تجدد حيادها ولكن

A La Une/élections 2014/Tunisie

قررت حركة «النهضة» الإسلامية الإبقاء على موقفها الحيادي خلال الدور الثاني للانتخابات الرئاسية المقررة ليوم 21 ديسمبر الجاري
وقال النائب عن الحزب والقيادي في مجلس الشورى المنصف بن سالم: إن مجلس شورى الحركة اتخذ موقف الحياد الذي اتخذه خلال الدور الأول وتفويض أبناء الحزب للتصويت الحر للمرشح الذي يرونه مناسبًا للدفاع عن استحقاقات الثورة، وفق ما نقلته وكالة فرانس برس

وأضاف بن سالم «هذا هو الموقف الرسمي للحزب حتى الآن، لكن يظل قابلاً للتعديل حتى نهاية الأسبوع
ويتنافس في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية الباجي قايد السبسي عن حركة «نداء تونس» والرئيس الموقت الحالي محمد المنصف المرزوقي

ورغم  التذبذب الذي طبع مواقف القيادة في حركة النهضة  الا ان  قواعدها كانت واضحة  في مساندة المرزوقي في حركة يغلب عليها الطابع الثأري لنتائج الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 26 أكتوبر الماضي و يمكن الوقوف عند اللقاءات الجانبية لصقور حركة النهضة بزعامة الحبيب اللوز بقياديين في حزب المؤتمر او من الخلايا المؤيدة للمرزوقي بما في ذلك ممثلين عن روابط حماية الثورة المنحلة

كما يمكن ملاحظة الاندفاع الكبير للنشطاء المحسوبين على حركة النهضة  في مواقع التواصل الاجتماعي  وتفرغهم للتسويق للمرزوقي  وشيطنة منافسه الباجي قايد السبسي  حتى ان صحفا ومواقع محسوبة على حركة النهضة  دخلت هي الاخرى على الخط ولم يقف الامر عند التسويق السياسي للمرزوقي وفبركة الاخبار والاشاعات التي تحط من قيمة منافسه بل تعداه ليشمل عدد من النائبات التابعات لحركة نداء تونس ليتحول الخطاب الى خطاب اخلاقي عبر تلفيق التصريحات المخلة بالحياء ونسبها لهن او تركيب صور تضعهن في وضعيات محرجة  وهو ما يحتم التدخل الفوري للهيئات المشرفة على الانتخابات كالهيئة العليا المستقلة للانتخابات او الجمعيات غير الحكومية   اذ ان صورة  مفبركة مثل التي توزع الان حول مشهد لنائبة من نواب حركة نداء تونس وهي تحرق صفحات من القران  تجاوزت كل الاخلاق والمواثيق ومن شأنها ان تعرض حياة هذه النائبة الى الخطر

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق