حول بث اعترافات قتلة الامني بالفحص من المستفيد؟

A La Une/Analyses/Tunisie

تونس 07.01.2015

**************

هناك مقولة متعارف عليها في عالم الارهاب ان الارهابي لا يبحث عن الكثير من القتلى بقدر ما يبحث عن الكثير من المتفرجين وأعتقد ان وزارة الداخلية التي شنفت اذاننا صباحا ومساء بضرورة توخي الحذر وعدم التسرع بنشر تفاصيل عن سير الابحاث في القضايا الاجرامية وخاصة القضايا المتعلقة بالارهاب قد سقطت في الفخ  الذي حذرتنا منه وهي تقوم بتوزيع فيديوهات اعترافات المتهمين المحتملين بقتل رجل الامن بمعتمدية الفحص

لم تمض سوى 16 ساعة عن  الجريمة وايقاف المشتبه بهم حتى تصدرت اعترافاتهم القنوات التلفزية ليتحدثوا بطمانينة عن تفاصيل الجريمة  ولا احد يدري ان كانت العملية ضمن تخطيطهم الثلاثي ام ان لديهم شركاء في العملية  فمساحة عشر او 12 ساعة من التحقيق لا تكفي مها كانت براعة المحققين لمعرفة تفاصيل الجريمة وحيثياتها فضلا عن استباق قلم التحقيق المتخصص في الجرائم الارهابية الذي يحق له وحده تقدير ما ينشر وما لاينشر عن تفاصيل الجريمة وكذلك له وحده ايضا ان يقرر ان كانت مكتملة الاركان ام انها تحتاج الى مزيد من التعمق والبحث

لقد تسرع صاحب القرار في وزارة الداخلية في بث ما بثته القنوات التلفزية  فالامر ليس مؤكدا انه قد بعث الطمأنينة في نفوس التونسيين. اسالوا علماء الاجرام سيخبرونكم بعكس ذلك وقد نكون وهذا الادهى والامر اننا منحنا فرصة  للقتلة للوصول للكثير من المتفرجين

جمال العرفاوي