حول القبول بمشاركة حركة النهضة في حكومة الصيد الانقسام يشق حركة نداء تونس

in A La Une by

تعيش حركة نداء تونس حالة من المخاض العسير حول القبول بمشاركة حركة النهضة في حكومة الصيد من عدمه

حتى انه هناك شكوكا حول انضباط كتلة حركة نداء تونس  خلال التصويت على حكومة الحبيب الصيد التي ينتظر ان تضم

وزراء من حركة النهضة

مازال عدد كبير من الندائيين لم يهضموا بعد القبول بأن يرأس الحكومة القادمة رجل من خارج حزبهم فما بالك القبول بالتنازل  عن حقائب وزارية لحركة النهضة منافسهم الشرس في الانتخابات التشريعية الأخيرة

ويبدو جليا من خلال استطلاع سريع داخل الحركة سنكتشف ان الموقف الاغلبي داخل الحزب وداخل الفريق المحيط برئيس الجمهورية متمسكون بعدم تشريك الحركة في الحكومة القادمة حتى ان النائب عبدالعزيز القطي عن حركة نداء تونس لم يترك الفرصة تمر ليصف موقف حركة النهضة من المشاركة في حكومة الصيد بالتطاول

وقال القطي في تصريح لموقع حقائق أونلاين اليوم الاحد ان تصريحات رئيس مجلس شورى حركة النهضة فتحي العيادي بشأن مشاركة الحركة في الحكومة الجديدة، تطاولا على إرادة الشعب التونسي، والاستهزاء بنتائج الانتخابات

وأضاف القطي قائلا  «نحن من دافعنا عن التوافق والتشاور، ولكن في إطار عاش من عرف قدره، وأظن أن النهضة لم تستوعب الدرس، ومازالت تعيش نخوة انتخابات 2011 وتناست أنها تركت الحكم

وكان  مجلس شورى حركة النهضة  قرر  المشاركة في حكومة الحبيب الصيد وأعلن رئيس مجلس شورى الحركة  فتحي العيادي، في مؤتمر صحفي يوم السبت أنَّ أغلبية أعضاء المجلس صوتوا لصالح مشاركة النهضة في حكومة الحبيب الصيد،.

وقال العيادي أنَّه تم تفويض المكتب التنفيذي للحركة بالمزيد من التشاور مع بقية الأحزاب ورئيس الحكومة في كيفيّة المشاركة والمواقع وتوزيع الحقائب الوزارية

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.