الحكومة المقبلة هل يتجاوز الصيد عقدة تشريك النهضة

A La Une

مازال السيد الحبيب الصيد رئيس الحكومة المكلف يواصل ماراطون الاتصالات بمختلف مكونات الساحة السياسية والمدنية في تونس 

وحسب اخر التسريبات فان الصيد لم ينته بعد من تشكيل حكومته وانه توصل الى حد الان الى التفاهم مع الاحزاب الرئيسية حول اسس ومهام الحكومة القادمة

الا انه مازال يعاني من اشكالية واحدة وهي طبيعة مشاركة حركة النهضة  فالمجموعة الرافضة  لتشريكها داخل حركة نداء تونس  بدأت تتقبل فكرة 

مشاركة اسمين او ثلاثة محسوبين على الحركة في حكومة الصيد  لكن في الاثناء برز مطلب جديد للنهضويين وهو الدفع باسم بارز من الحركة نحو الحكومة لتكون خطوة رمزية 

ورسالة واضحة لدعاة الاقصاء 

من جهة اخرى تم الاتفاق على تحييد وزارات السيادة وهي العدل والداخلية والدفاع اما وزارة الخارجية فانها ستكون من نصيب حركة نداء تونس

التي تسعى الى الدفع بثلاثة وزراء في حكومة الصيد

فيما يتوقع ان يحافظ وزيرين او ثلاثة في حكومة مهدي جمعة على مناصبهم في الحكومة القادمة