لتوجيه ضربة لأوكار الارهاب في ليبيا فرنسا تستعد للتحرك

A La Une

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أمسالجمعة، إن «الإرهابين في بعض مناطق ليبيا، يهددون أمن المنطقة»،  قد تكون موجهة إلى مسلحي جماعة «أنصار الشريعة»، و«تنظيم الدولة» الذي أعلن عن نفسه أخيرًا في البلاد، بالإضافة إلى «فجر ليبيا» التي تسيطر على العاصمة طرابلس منذ أشهر

وفي وقت تتعاظم خشية أوروبا من الجماعات المتشددة في دول شمال أفريقيا، أكد أولاند في لقاء مع أعضاء السلك الدبلوماسي في الإليزيه  أن بلاده «ستتحرك على كل الصعد» لحماية أمنها القومي من «خطر الإرهاب».

كما ذكر أولاند أن فرنسا «لا تزال عازمة على الاستمرار في عمليات مكافحة الإرهاب في العراق وشمال أفريقيا»، بالرغم من التهديدات المتكررة بالانتقام، قائلاً: «لسنا خائفين».

ودعا الرئيس الفرنسي إلى رد «جماعي» و«حازم» في مواجهة الإرهاب، مؤكدا أن باريس «لن تتراجع عن العمليات العسكرية الدولية ضد المتطرفين بالرغم من الهجمات الدامية الأخيرة