L'actualité où vous êtes

خبراء أمريكيون يكشفون السفير الامريكي المقتول في بنغازي كان يزود القاعدة بالسلاح

A La Une/Exclusif/International

كشف تقرير حديث ان السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنس  الذي قتل في هجوم على القنصلية الامريكية ببنغازي  سنة 2012  عمل كرجل ارتباط بين الميليشيات الليبية سنة 2011  وقام بايصال  الأسلحة بطريقة سرية الى ميليشيات تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي  وذلك بتشجيع من السيناتور الأمريكي جون ماكين الذي قال  في احدى تصريحاته التلفزيونية 22 أفريل  2011 – عن الجماعات المتطرفة التي كانت تقاتل القذافي  » انهم أبطالي « 

 وحسب التقرير الذي نشره موقع موقع دبليو ان دي الأمريكي استنادا الى تقرير اعده  17  خبيرا من  عسكرييين   أمريكيين   متقاعدين  ورجالات استخبارات سابقون حول نشاط الخارجية الامريكية اثناء تولي هيلاري كلينتون منصب وزير الخارجية  فان ستيفنس كان يعلم ان هذه الميليشيات تابعة لتنظيم القاعدة

وحسب هذا التقرير فان الأسلحة دخلت ليبيا بالتنسيق مع عبد الحكيم بلحاج، زعيم جماعة إسلامية مقاتلة، ورئيس حزب الوطن، حاليا، وبعض القيادات التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي

وخلص التقرير،إلى أن « سياسة الولايات المتحدة الأمريكية في ليبيا، أدت إلى الفوضى وتعطل صناعة النفط في البلاد، وانتشار الأسلحة الخطيرة، بما في ذلك صواريخ أرض جو، وتمكين منظمات إرهابية منها »، لافتا إلى أن « كلير لوبيز، وهو عضو في لجنة التحقيق، وخدم كضابط عمليات مهنية في وكالة المخابرات المركزية، جاء إلى بنغازي بلقب مبعوث ثوار ليبيا، وهو في الأساس مبعوث واشنطن الأول لتنظيم القاعدة »

ومن شأن المعلومات التي كشفها التقرير أن تثير حفيظة الجزائر باعتبارها المتضرر الأول من انتشار الأسلحة في ليبيا وتسلل المتشددين إلى منطقة الساحل

من جهة أخرى كشف التقرير بان معمر القذافي اتصل قبل انهيار نظامه بالإدارة الامريكية قبل البحث عن مخرج مشرف له الا ان دعوته قوبلت بالتجاهل

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق