L'actualité où vous êtes

الجزائر تحرّك 20 كتيبة حربية نحو الحدود مع ليبيا

A La Une/International
تحركت قوات الجيش الجزائرية بكثافة نحو الحدود المشتركة بين الجزائر، ليبيا وتونس، للتصدي إلى محاولة تسلل زهاء 500 مسلح داعشي ،إلى شرق محافظة ايليزي، والى الجنوب التونسي، وذلك في أعقاب معلومات استخباراتية بالتنسيق بين استعلامات جزائرية وتونسية، جاءت بعد تفجيرات بن قردان.
هذه المعلومات التي تم تبادلها بين الجزائر وتونس، حسب خبر مقتضب نشره موقع « المحور » المحلي الجزائري، تؤكد أن عناصر داعش التي تنوي دخول التراب الجزائري والتونسي قادمة من الأراضي الليبية ومجندة بأنواع مختلفة من الأسلحة.
وقال المصدر أن الجزائر في حالة استنفار شديد، وقامت بإرسال 20 كتيبة حربية بالتنسيق مع 08 مروحيات عسكرية مدعومة بمدفعيات ورشاشات ثقيلة، لتباشر عملية التمشيط الواسعة النطاق خلال اليومين الأخيرين، عن طريق المسح الكلي للشريط الحدودي الشرقي، انطلاقا من العرق الشرقي الكبير بالوادي، وامتدادا لجبال تيغفوف، ببئر العاتر محافظة تبسة، وذلك على مسافة 290 كلم.
المعلومات نفسها تشير إلى تنسيق استخباراتي عالي بين البلدان المعنية (الجزائر،ليبيا،تونس)، في إطار تبادل المعلومات الأمنية المتعلقة بتحركات الإرهابيين الذين باشروا محاولاتهم التسلل من ليبيا نحو الجزائر، سواء من الجهات الجنوبية الشرقية للجزائر، أو من الجنوب التونسي،
وهناك توقعات بمحاولات تسلل جماعي الى الشرق الجزائري والجنوب التونسي، مع تاهب قوات النيتو لضرب معاقل تنظيم الدولة في أطراف متفرقة من الصحراء الليبية الكبرى، سيما على الحدود مع تونس وليبيا.

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق