وثائق بنما زوبعة في كسكاس

in A La Une by

يبدو أن مصير الوثائق التي تم الكشف عنها ستجد مصيرا مشابها لمصير الوثائق التي تسربت عن بنك HSBC  السوسيري السنة الماضية وان عدد ا ممن وردت أسماؤهم من التونسيين لديهم من الاجابات القانونية على ذلك اضافة الى ان هذه الوثائق سوف لن يكون لها وزنا قانونيا لانه تم الحصول عليها بعيدا عن الاجراءات القضائية المتعارف عليها

فالسيد طارق بوشماوي الذي ذكر اسمه ضمن هذه القائمة هو  عضو في الاتحاد الدولي لكرة القدم  ومقيم بالخارج وعندو مداخيل من الخارج والقوانين التونسية القائمة تسمح له بذلك 

أيضا ورد اسم السيد المنصف شيخ روحو فالحساب المذكور لا يعود اليه مباشرة فقد تم فتحه سنة 1986 عندما كان يعمل مستشارا اقتصاديا لمجموعة البركة للشيخ كامل

رجال اعمال  ومشرفون على شركات محاماة اخرون سترد أسماؤهم على غرار السيد سعيد بوجبل وفوزي بن علي و سالم شعيب و كمال بن رجب قميزة

وغيرهم وجب التثبت اولا ان كانت لديهم اقامات في الخارج واقامات في الخارج وصرحوا بها لدى السلطات المالية التونسية وبالتالي فان ورود اسمائهم ضمن هذه القائمة يحتاج الى تدقيق اذ  ستختلط الاعمال المشروعة بغير المشروعة ويتحول الامر الى مايشبه زوبعة في فنجان .

عملية التسريب وتوقيتها يحتاج الى تدقيق وعدم التسرع اذ سيعمد قادة سياسيون سواء في تونس او في غيرها من الدول لاستخدامها كل في مصلحته وهذا امر مألوف في عالم السياسة والأعمال  وتداس الحقيقة تحت أقدام الجميع .

ولكن الجدية تقتضي ان يفتح ملف جدي حول املاك التونسيين بالخارج وان كان مصرح بها في تونس أم لا  ولكن يخشى ان تكون الجهة المسؤولة عن ذلك وخاصة كبار المسؤولين بالبنك المركزي  لديهم ما يخفون .