L'actualité où vous êtes

ثلاث سنوات سجنا لتونسية فرنسية لتمجيدها للارهاب

A La Une/Tunisie

أعلن القضاء الفرنسي، السبت، أن محكمة في نيس (جنوب) قضت بسجن شابة فرنسية – تونسية ثلاث سنوات مع النفاذ بعدما أدانتها بتهمة تمجيد الإرهاب علنًا والحض عليه بسبب حيازتها كمية ضخمة من الكتب والمواد الدعائية المتشددة بما فيها أشرطة فيديو لعمليات إعدام نفذها تنظيم «داعش».

وقال جان-ميشال بريتر، المدعي العام في نيس، وفق «فرانس برس»، إن محكمة الجنح في المدينة دانت الشابة البالغة من العمر 28 عامًا بتهمة تمجيد عمل إرهابي علنًا وحيازة وثائق تمجد الإرهاب، مشيرًا إلى أن المدانة لم تكتف بحيازة هذه المواد، بل أرسلت إلى آخرين صورًا وأشرطة فيديو لعمليات إعدام نفذها المتطرفون.

من جهتها، أفادت صحيفة «نيس-ماتان» ،التي حضرت جلسة النطق بالحكم، الجمعة، بأن كلمة السر التي كانت المدانة تستخدمها لجهاز الكمبيوتر اللوحي خاصتها هي «الجهاد 11/9/2001»، في إشارة إلى هجمات 11 سبتمبر 2001.

وبحسب الصحيفة، فإن المدانة تقطن في كانيه (الألب-ماريتيم) واسمها كان مدرجًا على قوائم أجهزة مكافحة الإرهاب تحت الخانة «إس» (خطر على أمن الدولة) وقد اُعتقلت الأربعاء في المطار لدى عودتها من تونس حين ضبطت الجمارك على هاتفها النقال وكمبيوترها اللوحي مواد دعائية للمتطرفين.

والمدانة كانت تعمل نادلة في مطعم وهي منذ عامين عاطلة عن العمل وتعيش على المعونة الاجتماعية.

 

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق