الطبيب يتهم ضمنا يوسف الشاهد بحماية الفاسدين

A La Une/CORRUPTION/Tunisie

في اتهام ضمني لرئيس الوزراء يوسف الشاهد بحماية الفاسدين أكد  رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، شوقي الطبيب، تواجد  مستشار في حكومة الشاهد الحالية تعلقت به شبهة فساد مازال   يمارس نشاطه  بكل حرية  ويشارك في المجالس الوزارية التي يشرف عليها الشاهد

وقال الطبيب انه قام  بإشعار الشاهد   بذلك الأمر .

الطبيب الذي كان يتحدث خلال جلسة استماع له أمس  في لجنة الإصلاح الإداري ومكافحة الفساد بالبرلمان،  أكد أن الهيئة أعلمت  رئيس الحكومة السابق الحبيب الصيد ورئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد بوجود ملفات فساد تهم مسؤولين « كبارا »، حسب تعبيره، وأعلمتهما بشبهات الفساد المتعلقة بهم،  إلا أنهما لم يتخذا أي إجراء حيال الموضوع ولم يتصلا بالهيئة لطلب توضيحات واستفسارات عن هذا الأمر.

وأبرز أن الهيئة أحالت على الحكومة السابقة والحالية حوالي 130 ملفا تتعلق بشبهات فساد من بينها 50 ملف تقريبا تهم مسؤولين « من الوزن الثقيل .. ولم نر إلى حد الآن أي تحرك »، وفق تعبيره.

وبين الطبيب أن أهمية طلب الاستفسار من هيئة مكافحة الفساد وفتح تحقيق إن لزم الأمر، تتمثل في تبين صحة شبهة الفساد من عدمها، نظرا إلى أنه في بعض الأحيان من الممكن أن يكون الملف الوارد على الهيئة مكذوب ويحتوي على معطيات خاطئة.

وفي جوان الماضي أحالت الهيئة  ملفات مجموعة من كبار المسؤولين بمؤسسات عمومية كبرى على النيابة العمومية من أجل تهم متعلقة بالفساد واستغلال النفوذ من أجل الاثراء غير المشروع وتهم هذه الملفات مسؤولين كبار بوزارات الفلاحة والتعليم العالي والمالية ومستشار كبير بديوان رئيس الحكومة  اضافة الى شركة الكهرباء والغاز والكنام والصيدلية المركزية والخطوط التونسية

وحسب مصادرنا فان التهم المنسوبة الى هؤلاء المسؤولين تتعلق بجرائم الاختلاس لأموال عمومية وتوظيف أقارب لهم دون وجه حق وخلافا للصيغ القانونية

وكان يفترض ان يتم ابعاد جميع هؤلاء المسؤولين عن مناصبهم الى حين انتهاء التحقيق الا ان الأمر بقي على حاله .

ولم يصدر عن المكتب الاعلامي لرئاسة الوزراء اي تعليق حول تصريحات الطبيب .