L'actualité où vous êtes

حفتر

مواجهات بين الاخوان وقوات حفتر حول منابع النفط

in A La Une/International by

بعد عدة اشهر من الهدوء، استؤنفت المعارك الاربعاء في منطقة الهلال النفطي الليبية حيث تحاول مجموعات مسلحة احتلال هذه المنطقة التي تخضع للسلطات القائمة في شرق ليبيا، بحسب مصادر عسكرية.
وشنت « كتائب ثوار بنغازي » وهي خليط من الفصائل ذات التوجه الاسلامي عموما انضمت اليها قبائل من شرق ليبيا الهجوم الجديد.
وهي تواجه القوات التي يقودها المشير خليفة حفتر الموالي لحكومة شرق ليبيا الموازية لحكومة الوفاق الوطني المستقرة في طرابلس.
وكانت قوات حفتر سيطرت في سبتمبر الماضي على موانىء النفط الاربعة في شمال شرق ليبيا (الزويتينة والبريقة وراس لانوف والسدرة) التي تؤمن معظم صادرات النفط الليبي وكانت حتى سبتمبر تحت سيطرة حرس المنشآت النفطية الموالية لحكومة الوفاق.
وتضاربت الانباء بشان تطورات الوضع الاربعاء.
وقال آمر حرس المنشآت النفطية التابع لقوات حفتر العقيد مفتاح المقريف لفرانس برس « لم تحدث حتى اللحظة أية اشتباكات مباشرة مع القوة الغازية التي وصلت صباح اليوم إلى بلدة بن جواد ».
واضاف « قواتنا قامت بعمل سد دفاعي على تخوم بلدة راس لانوف على بعد 40 كلم شرقاً من أماكن تواجد قوات سرايا بنغازي ».
وتابع « نؤكد أن جميع الحقول والموانئ تحت سيطرة قواتنا ».
واكد مهندس يعمل في ميناء السدرة ان طائرة تابعة لقوات حفتر « قصفت رتل عربات عسكرية لسرايا بنغازي كان يحاول دخول » الموقع مضيفا « منذ بضع ساعات، تستهدفنا سرايا بنغازي بصواريخ غراد ».
من جهة اخرى اكد المقريف انه تم صد هجوم استهدف بلدة بن جواد.
وليبيا الغارقة في الفوضى والانقسامات منذ الاطاحة بنظام معمر القذافي في 2011، تحتاج بشدة لاعادة اطلاق قطاعها النفطي الذي يشكل المصدر الرئيسي لعائدات اقتصا البلاد.
وتراجع انتاج ليبيا من النفط الى خمس ما كان في 2010، في الوقت الذي تملك فيه البلاد اكبر احتياطي من النفط في افريقيا ويقدر ب48 مليار برميل.

Latest from A La Une

Go to Top