L'actualité où vous êtes

شوقي

شوقي الطبيب دون كيشوت الفساد

A La Une/CORRUPTION/Tunisie

تسلم رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد الأربعاء النسخة النهائية من مشروع «الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد وميثاقها الوطني»، من رئيس هيئة مكافحة الفساد شوقي الطبيب.

وسيتم التوقيع على المشروع اليوم   لمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد.

وقال الطيب في تصريحات نقلتها وسائل إعلام تونسية: «هذا الحدث إنجاز مهم لتونس، وخطوة فعَّالة في إطار الحرب على الفساد»، منبهًا إلى أن الاستراتيجية تعد تشجيعًا للمبادرة المجتمعية في مجال مكافحة الفساد وتدعيم مناخ الشفافية، وترسيخ مبدأ المساءلة.

واشتكى الطبيب في وقت سابق من الشهر الماضي من تقاعس حكومة الشاهد من التصدي للفساد  وهو يقدم ادلة دامغة عن وجود أحد المستشارين الذي تعلقت به شبهة فساد يحضر المجالس الوزارية التي يرأسها الشاهد

فيوم 14 نوفمبر أقر الطبيب، بوجود مستشار في الحكومة الحالية تعلقت به شبهة فساد ولا يزال يمارس نشاطه ويحضر المجالس الوزارية على الرغم من إشعار رئيس الحكومة بذلك. وقال الطبيب، خلال جلسة استماع له اليوم الاثنين في لجنة الإصلاح الإداري ومكافحة الفساد بالبرلمان، إن الهيئة أشعرت رئيس الحكومة السابق الحبيب الصيد ورئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد بوجود ملفات فساد تهم مسؤولين « كبارا »، حسب تعبيره، وأعلمتهما بشبهات الفساد المتعلقة بهم،  إلا أنهما لم يتخذا أي إجراء حيال الموضوع ولم يتصلا بالهيئة لطلب توضيحات واستفسارات عن هذا الأمر.

وأبرز أن الهيئة أحالت على الحكومة السابقة والحالية حوالي 130 ملفا تتعلق بشبهات فساد من بينها 50 ملف تقريبا تهم مسؤولين « من الوزن الثقيل .. ولم نر إلى حد الآن أي تحرك »، وفق تعبيره.

وبين الطبيب أن أهمية طلب الاستفسار من هيئة مكافحة الفساد وفتح تحقيق إن لزم الأمر، تتمثل في تبين صحة شبهة الفساد من عدمها، نظرا إلى أنه في بعض الأحيان من الممكن أن يكون الملف الوارد على الهيئة مكذوب ويحتوي على معطيات خاطئة.

 

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق