L'actualité où vous êtes

euro

أوروبا تحسم أمرها في قضية الدواعش محاكم خاصة والسجن في سوريا والعراق

A La Une/International

كشف الصحيفة الاسبانية دياريو دي نوتيسياس الصادرة اليوم الخميس أن السلطات الأوروبية تدعم فكرة أن الارهابيين  المنتمين للدول الأعضاء والذين انضموا إلى تنظيم « داعش » يمكن أن يحاكموا ويمضوا عقوبتهم في سوريا والعراق أو في بلدان أخرى في المنطقة مثل الأردن ولبنان، لتجنب بالتالي عودتهم إلى بلدانهم الأصلية.
وأوضحت الصحيفة أن الأحكام يمكن أن تصدر من محاكم خاصة، حيث يقوم خبراء دوليون بدعم المحامين والقضاة المحليين، مضيفة أن هذا هو واحد من التدابير التي اقترحها المنسق الأوروبي لمكافحة الإرهاب ، جيل دي كيرشوف، وتم بحثه في نهاية السنة الماضية، مع وزراء الداخلية والعدل الأوروبيين وتشير التقديرات إلى أن عدد « الأوروبيين الدواعش » أكثر من 5 آلاف شخص، بعضهم قتل في المعارك في سوريا والعراق، وبعضهم ما زال يقاتل، بينما عاد قرابة 1750 منهم إلى بلادهم، وفقا لتقرير قدمه  دي كيرشوف إلى الوزراء في الاتحاد الأوروبي.

وينص التقرير، الذي لم يتضمن أرقاما محددة حول العائدين، بوضوح على أن الدواعش العائدين ينتمون إلى فئتين محددتين، الفئة غير المؤذية، والفئة عالية التدريب التي تشكل تهديدا محتملا للأوروبيين.
وأشارت دراسة أجرتها السلطات الألمانية إلى أن 10 في المئة من الدواعش العائدين قالوا إنهم تعرضوا للتضليل من قبل التنظيم.

ووجدت الدراسة الألمانية، وحصل عليها موقع « دي فيلت » الإخباري، أن 48 في المئة من العائدين يظلون ملتزمين بأيديولوجية التنظيم الإرهابي أو يظلون على اتصال مع أصدقائهم المتطرفين.

وأظهرت الدراسة الألمانية أن 8 في المئة فقط من العائدين إلى ألمانيا عادوا قبل أن يلتحقوا بالقتال مع التنظيم في سوريا والعراق.

.

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق