مؤشر السعادة في العالم الصومال في المرتبة الثامنة وتونس في المرتبة 12 عربيا

A La Une/Tunisie

حلت تونس في المركز الثاني عشر عربيًّا و98 عالميًّا

في تقرير مؤشر السعادة لعام 2016، الذي أعدته «شبكة حلول التنمية المستدامة»، التابعة للأمم المتحدة. وجاءت متخلفة عن غالبية الدول العربية بما في ذلك الصومال التي حلت في المرتبة الثامنة عربيا وال76 عالميا

ووفق «شبكة حلول التنمية المستدامة» جاء التقرير حصيلة لتحليل الأوضاع السائدة في 157 دولة، واستند الترتيب إلى 38 مؤشرًا مختلفًا، من بينها نظام الحكم السياسي، ومستوى الفساد في المجتمع، والتعليم، والصحة، والأجور، وقدرة الأفراد على تقرير مستقبلهم.

ويحتفل العالم اليوم الاثنين باليوم العالمي للسعادة 2017 تحت شعار «العمل المناخي من أجل كوكب تعمه السعادة». وكانت الجمعية العامة قد حددت في قرارها 66/281 في جويلية  2012، 20 مارس بوصفه اليوم الدولي للسعادة، اعترافًا منها بأهمية السعادة والرفاهية بوصفهما قيمتين عالميتين، ما يتطلع إليه البشر في كل أنحاء العالم، ولما لهما من أهمية فيما يتصل بمقاصد السياسة العامة.

ويشير تقرير الأمم المتحدة حول مؤشر السعادة العام 2016، من خلال النتائج التي شملت الفترة الممتدة من 2013 إلى 2015، إلى وجود منافسة بين رباعي يتشكل من الدنمرك وأيسلندا والنرويج وسويسرا، وهى بلدان سجلت حضورها باستمرار في المراتب العليا من الترتيب، وفى هذه السنة نجحت الدنمرك التي جاءت ثالثة في المرة السابقة في الإطاحة بسويسرا من القمة، حيث اكتفت بالمركز الثاني متبوعة بأيسلندا في المركز 3، النرويج 4، فنلندا 5، كندا 7، هولندا 8، نيوزيلاندا 9، وأستراليا جاءت في المركز الـ 10 عالميًّا.