L'actualité où vous êtes

fekih

ما حقيقة وقوف رجل ايرباص السابق وراء اعادة هيكلة الخطوط التونسية

A La Une/Tunisie

أثيرت ليلة أمس الاثنين عبر القناة الوطنية  قضية صفقة الطائرات التي اقتنتها تونس من شركة ايرباص وعددها 16 طائرة وكذلك قضية اعادة هيكلة مؤسسة الخطوط التونسية  من قبل السيد الحبيب الفقيه الاطار المتقاعد من هذه المؤسسة الأوروبية

ووفقا لتحقيق قمنا   به استمر لمدة  عام اجري لفائدة احدى القنوات الخاصة في تونس  تبين لنا وحسب شهادات موثقة ومسجلة  من قبل كبار المسؤولين في وزارة النقل والخطوط التونسية  تبين لنا  ان المسؤولين التونسيين هم من اتصلوا بالفقيه طالبين منه المساعدة في انقاذ شركة الخطوط التونسية  التي كانت تعاني من الفوضى وتراكم مديونيتها  وكان ذلك مباشرة بعد 14 جانفي 2011  وما كان من هذا الاخير وحسب ما جمعناه من شهادات  ان عبر عن استعداده  وفريق من الخبراء للقدوم الى تونس على حسابهم الخاص للمساهمة كما قال الفقيه في الثورة التونسية

من جهة اخرى فان اللوائح  التي تدير عمل العملاق الاوروبي للطيران ايرباص تمنع على اي حامل لجنسية بلد ما ان يتعاطى معها في اي صفقة  وهناك مؤسسة تعمل في المانيا مهتمة بشفافية  المعاملات والصفقات التجارية لايرباص

وفي سنة 2008  اقتنت الخطوط التونسية 16 طائرة من صنف الايرباص « ثلاث من نوع « أ 350 800 » وثلاث من نوع « أ » 330 200 وعشر من نوع « أ 320 » بعد أن أبرمت منتصف جويلية 2008  العقد مع المصنع الجوى الأوروبي

قبل ان تتراجع الشركة ولاسباب مالية في خياراتها وتؤجل تاريخ تسليم عدد من الطائرات الى وقت لاحق دون ان تتعرض لعقوبات مالية

و في حينه صرح نبيل الشتاوى الرئيس المدير العام السابق للخطوط التونسية  أن الشركة ستتمكن من خلال هذه الطلبية النهائية من البدء في تطبيق مشاريعها والإعداد للمستقبل سواء على المدى القريب أو البعيد بفضل هذه الطائرات الأكثر قدرة على التأقلم مع حاجياتها.

وابرز أن الطائرات من نوع « أ 330 » و « أ 350 » ستمكن الشركة من تطوير سوقها للرحلات البعيدة مضيفا بقوله « أنه باستطاعة الشركة تطوير أسطول الطائرات من نوع « أ 320 » باعتبار مردوديتها المتميزة

والحبيب الفقيه هو اطار سامي في الخطوط التونسية الى حدود الثمانينات من القرن الماضي قبل ان يلتحق بمؤسسة ايرباص متخصص في افريقيا والشرق الأوسط ما عدا تونس .

واحيل الفقيه على التقاعد خلال الاشهر القليلة الماضية  ليتفرغ للنشاط  ضمن مجموعة التفكير تونس البدائل .

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق