الحرس-البحري

قرقنة حرق بناية للحرس البحري واقتحام مقر المعتمدية

A La Une/Tunisie

قالت مصادر امنية ان حالة الفوضى التي شهدتها جزيرة قرقنة يوم امس جاءت بسبب تعمد احد المحسوبين على حزب التحرير ويدعى ك .ف تزعم الاحتجاجات  بعد ان قام يوم أمس  بتنزيل تدوينة على صفحته بشبكة التواصل الاجتماعي فايس بوك يدعو فيها اهالي قرقنة لمساندته قصد التوجه الى مقر الشركة البترولية « pps » وايقاف الانتاج بها او اللجوء الى التخريب في صورة التصدي له من طرف الوحدات الامنية .

  وقد تولت  الوحدات البحرية للحرس الوطني في حدود منتصف نهار يوم أمس اعتراض 02 مراكب بحرية على متنها 05 بحارة من بينهم ك.ف  اثناء ابحارها باتجاه الحقل البترولي المذكور قصد ايقاف الانتاج بها اثر تعمد المعني الاعتداء على دورية الحرس الوطني وشتم الاعوان ونعتهم بالطاغوت ذاكرا انه تلقى تعليمات لمنع الشركات البترولية بقرقنة من ممارسة نشاطها دون الافصاح عن تلك الاطراف اضافة الى سب واهانة وشتم الاعوان بأبشع النعوت والصفات اللا أخلاقية كما تعمد الاعتداء على عون حرس وطني وانتزاع نظارته ورميها البحر مهددا بانه سيلتجأ الى المنظمات المهتمة بحقوق الانسان لتوريط اعوان الحرس فتمت السيطرة عليه والقاء القبض من طرف الحرس الوطني التي احتفظت به بتعليمات من النيابة العمومية بصفاقس في حين غادر بقية البحارة الذين كانوا معه بجزيرة قرقنة

وعلى الساعة 15.00 تعمد 30 من المحتجين حرق البناية الجديدة والتي مازالت في طور الانجاز لفرقة البحرية للحرس الوطني بقرقنة ، كما اقتحم 50 شخص مقر معتمدية قرقنة وتعمد احدهم تهديد معتمد المكان بسكين مما اضطره في مغادرة مقر المعتمدية وتاتي هذه التحركات في اطار الضغط من اجل اطلاق سراح ك.ف المحرض الرئيسي ضد قوات الامن والجيش بجزيرة قرقنة ونتيجة لذلك تولت العديد من النقابات الامنية بكامل تراب الجمهورية اصدار بيانات تنديد بتصرفات التي اتاها المعني وكذلك بعض اتباعه بجزيرة لمنع عودة الهدوء والاستقرار الامني بهذه الجزيرة خدمة لمصالحها الخاصة بعيدا عن مصالح متساكني معتمدية قرقنة .