lybie image

مشروع أمريكي لتقسيم ليبيا الجزائر توضح

A La Une/International

نفى مصدر دبلوماسي جزائري تقدم بلاده بطلب إلى الخارجية الأميركية يتحرى خلاله بخصوص مشروع أميركي مزعوم عن «تقسيم ليبيا». ووصف المصدر المعلومات بالمزعومة التي تداولتها الصحافة الجزائرية، حول طلب توضيحات بالخصوص.

وقال المصدر في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية الاثنين: «إنه لم يصدر عن الجزائر أي طلب على الإطلاق للحصول على توضيحات، كما تناقلت ذلك الصحافة الجزائرية التي تضع بعض عناوينها بتأويلات مغرضة، بلغت حد زعم توجيه طلب جزائري للخارجية الأميركية عبر قنوات دبلوماسية».

وأضاف قائلاً: «لم يحدث على الإطلاق أن طلب الطرف الجزائري مثل هذه المعلومات، كما أن الطرف الأميركي لم يذكر مثل هذا المشروع المتعلق بتقسيم ليبيا».

وكان المصدر يرد على ما تداولته جريدة «الخبر» الجزائرية، حول طلب تقدمت به البلاد لمعرفة حقيقة المشروع الأميركي.

وأوضح المصدر الدبلوماسي «أنه من الأهمية بمكان التذكير في هذا الصدد بثبات الموقف الجزائري إزاء الأزمة الليبية، والداعي إلى حل سياسي توافقي قائم على الحوار الشامل والمصالحة الوطنية بعيدًا عن أي تدخل خارجي، والذي يبقى البديل الوحيد للحفاظ على وحدة ليبيا وسلامتها الترابية وسيادتها الوطنية وتلاحم شعبها»، وأكد «أن الجزائر التي تتعامل على قدم المساواة مع الأطراف الليبية كافة تحظى بثقة كل هذه الأطراف».

وكان تقرير لجريدة «ذا غارديان» البريطانية كشف عن وجود خطة لدى إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لتقسيم ليبيا إلى 3 دول صغيرة. ونوه التقرير بأن الخطة التي حصلت عليها رسمها مسؤول كبير في البيت الأبيض، سباستيان جوركا، على منديل ورقي خلال اجتماع مع دبلوماسي أوروبي.

ونقلت الجريدة عن خبير الشؤون الليبية، ماتيا تاولدو قوله: «خريطة جوركا وخطته دليل على أنه لا يعرف شيئًا عنها، فتلك الخطة إذا ما تم تطبيقها لن تؤثر فقط على ليبيا، ولكن ستزعزع استقرار دول الجوار مثل مصر والجزائر وتونس، وستساهم في انتشار الإرهاب بمنطقة شمال أفريقيا بصورة غير مسبوقة».