ليبيا توقف الاشتباكات بين قوات حفتر والقوة الثالثة

A La Une/International

قال مسؤول عسكري إن الإشتباكات والقصف المتبادل بين القوة الثالثة وقوات موالية لخليفة حفتر، توقف في الجنوب الليبي. بعد استمرارها لمدة أيام.
وشهدت منطقة تمنهنت وبلدية وادي البوانيس (شمال مدينة سبها)، منذ أسبوعين اشتباكات وقصف متبادلا بين قوات تابعة لحكومة الوفاق وأخرى موالية لخليفة حفتر.
وقال جمال التريكي أمر القوة الثالثة (تسيطر على مدينة سبها وقاعدة تمنهنت) لوكالة نوفا، إن الاشتباكات والقصف في على قاعدة تمنهنت توقف. وإن قواتهم لا تزال تسيطر على مدينة سبها وقاعدة تمنهنت، وسط هدوء حذر تشهده المنطقة.
وكانت قوات موالية لخليفة حفتر، جددت أول أمس الثلاثاء، قصفها بالمدفعية والصواريخ على قاعدة تمنهنت الجوية جنوب ليبيا. وتحاول قوات موالية لخليفة حفتر يقودها محمد بن نايل (عقيد سابق في نظام القذافي) السيطرة على قاعدة تمنهنت الجوية التي تتمركز فيها « القوة الثالثة » منذ العام 2014.
وقال محمد قليوان المتحدث باسم القوة الثالثة (موالية لحكومة الوفاق)، في وقت سابق لوكالة نوفا، إن قواتهم لا تزال تسيطر على القاعدة الجوية والمناطق المجاورة لها، رغم استمرار القصف المدفعي على قاعدة تمنهنت.
وهاجمت في 5 ابريل الماضي قاعدة تمنهنت الجوية شمال سبها، والتي تسيطر عليها قوات موالية لحكومة الوفاق، في محاولة للسيطرة على القاعدة الجوية.
من جهة أخرى تسعى حكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة، إلى وقف إطلاق النار بمنطقة الاشتباكات بقاعدة تمنهنت الجوية في بلدية وادي البوانيس شمال مدينة سبها، وإيجاد تسوية بين الأطراف المتنازعة في الجنوب الليبي.