محمود التركي الساحة الفنية التونسية تعاني من « دسلاكسي فنية »

Culture

يقدّم الفنان التونسي محمود التركي عرض عسر القراءة « ديسلاكسي » يوم السبت 13 ماي 2017 على الساعة السابعة والنصف مساء بقاعة الريو بالعاصمة.

ويجمع محمود التركي في عرض « ديسلاكسي » بين أنماط موسيقية متنوعة تتراوح بين الألحان والغناء، ولم يكن عنوان العرض اعتباطيا، فمحمود يسعى إلى نقل عسر القراءة وتحدياته إلى مجال الإبداع الفني ومقارنة هذا التحدي مع محدودية إمكانيات التواصل بين الفرد وبيئته ومحدودية تقنيات توليد العمل الفني لدى الفنان التونسي.

ومحمود التركي الرافض للتعريف النمطي لصورة الفنان يعتبر في حديث مع الشروق اونلاين أن الساحة الفنية التونسية تعاني من الـ »دسلاكسي » الفنية وهو ما يعمل من خلال عرضه على تجاوزه من خلال التأسيس لعلاقة تواصلية جديدة تربط بين الفنان وجمهوره.

يشار ايضا ان محمود التركي يتميز بخصال عديدة، فهو إلى جانب مسيرته الموسيقية التي توّجها بشهادة في الموسيقى العربية، يمارس العزف والتوزيع الموسيقي بالإضافة إلى عمله كتقني صوت. ويبحث محمود عن أشكال تعبير بديلة يقاوم بها تأثير النسق الأوحد في رفض للامتثال للشائع.

ويذكر أن عرض « ديسلاكسي » قد توّج بجائزة افضل كلمات في مهرجان أيام قرطاج الموسيقية في دورته الأخيرة.