ايقاف عناصر جزائرية قاتلت مع داعش في ليبيا

A La Une/International

أمر وكيل الجمهورية لدى محكمة وهران الجزائرية بحبس شابين تمهيدًا لمحاكمتهما، كانا على صلة بتنظيم «داعش» في ليبيا.

وكانت قوات الأمن بولاية وهران (432 كلم غرب الجزائر العاصمة)، أوقفت متهمين خلال اليومين الماضيين، شاركا في القتال ضمن صفوف التنظيم الإرهابي «داعش» بليبيا، بحسب قناة «الشروق نيوز» المحلية اليوم الأحد.

وأوضح المصدر أن تحريات الشرطة القضائية بولاية وهران أفضت إلى توقيف المتهمين اللذين يتراوح عمرهما ما بين 19 و25 سنة، وينحدران من حي الصباح الشعبي، بعد تورطهما في القتال مع الجماعات الإرهابية بليبيا، كما أنهما عادا إلى البلاد لتجنيد جزائريين آخرين بصفوف التنظيم الإرهابي «داعش».

ولم تكشف المصادر كيفية تمكن العنصرين من دخول الجزائر، خصوصًا وأن السلطات الجزائرية بدأت في تنفيذ خطة أمنية، تهدف إلى منع تنظيم «داعش» من تثبيت أي وجود ميداني له في البلاد والقضاء النهائي على كل خلاياه، وتمكنت قوات الجيش الجزائري يوم 27 مارس الماضي من قتل أمير تنظيم «داعش» الإرهابي المدعو أبو الهمام وأحد مرافقيه، في اشتباكات بأحد أحياء مدينة قسنطينة شرق البلاد.