بسبب تراكم ديونها الخطوط الايطالية للبيع

A La Une/International

بدأت إيطاليا عملية البحث عن مشتر لإنقاذ الناقلة الوطنية أليطاليا التي تتكبد خسائر.
وفي وثيقة وقع عليها مفوضون عينتهم الحكومة، قالت أليطاليا إن العروض من الشركات المنفردة أو التحالفات يجب أن تقدم بحلول الخامس من جوان . وقد تكون العروض لشراء الشركة ككل وإعادة هيكلتها أو الاستحواذ على أصول وعقود.
ووُضعت أليطاليا تحت إدارة خاصة في وقت سابق هذا الشهر للمرة الثانية في أقل من عشر سنوات بعد أن رفض العاملون أحدث خطة لإنقاذ الشركة.
واستبعدت روما إعادة تأميم أليطاليا، التي كانت في وقت ما رمزا لطفرة الاقتصاد الإيطالي في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، والتي تكافح للتنافس في سوقها المحلية مع شركات الطيران منخفض التكلفة والقطارات الفائقة السرعة. ولم تستثمر الشركة بما يكفي في المسارات الطويلة مرتفعة الربحية كي تنعش أرباحها.
وعينت الحكومة ثلاثة مفوضين لتقييم ما إذا كان يمكن إعادة هيكلة أليطاليا أو تصفيتها، ومنحتهم ستة أشهر لوضع خطة.
ومنحت روما شركة الطيران دعما قصير الأجل عبر قرض بقيمة 600 مليون يورو.
وفي 28 فيفري ، بلغت ديون الشركة نحو ثلاثة مليارات يورو والتزاماتها 2.3 مليار يورو وأصولها 921 مليون يورو.
وسيقوم المفوضون الثلاثة بفحص ميزانية أليطاليا خلال الصيف وتعهدوا بوضع خطة جديدة بحلول جويلية .
وقالوا إن التكاليف التي تتحملها شركة الطيران، والتي تفوق السائد في السوق خاصة تلك المتعلقة بالاستئجار والوقود والصيانة، يجب أن تُخفض لجذب المشترين.
ولا تبدي شركات طيران منافسة مثل لوفتهانزا والطيران النرويجي واير فرانس اهتماما بشراء أليطاليا. وذكرت وسائل إعلام محلية الخطوط الجوية القطرية كأحد المشترين القلائل المحتملين. وامتنعت الناقلة الخليجية عن التعقيب.
وقال مصدر لرويترز إن رئيس الوزراء السابق ماتيو رينتسي، الذي استعاد زعامة الحزب الديمقراطي الحاكم في أبريل نيسان، يستخدم علاقاته الدولية للعثور على مشتر محتمل.