L'actualité où vous êtes

imed190517

اعترافات عماد الطرابلسي خلافات شيبوب مع العائلة وحفل ماريا كاري تتعرض الى المقص

A La Une/CORRUPTION/Tunisie

خلفت اعترافات  عماد الطرابلسي صهر الرئيس السابق جدلا واسعا في صفوف التونسيين  خاصة وان العديد من المراقبين اتفقوا على ان التسجيل الذي وقع بثه أول أمس تعرض للصنصرة ولم يقع بث كل ما تعرض اليه الطرابلسي في اعترافاته التي علمنا انها دامت ساعتين

وحسب مصادرنا فقد حصلت هيئة الحقيقة والكرامة على ترخيص من وزارة العدل للقيام بهذا التسجيل الذي تم بحضور المحامي أنيس بوغطاس .

كما تعرض عماد الطرابلسي باسهاب الى تفاصيل حفل ماريا كاري  الذي من شأنه أن يبرأ المسؤولين الذين يلاحقون قضائيا وكذلك تعرض الى خلافات العائلة مع سليم شيبوب الصهر الاخر للرئيس السابق .

وقدم الطرابلسي خلال الاعترافات التي سمح ببثها من سجن المرناقية، اعتذاره لكل من اقترف في حقه ذنبا، مقرا بأنه اقترف « العديد من الأخطاء، إما عن جهل أو غرور أو بسبب إغراءات السلطة »، بحسب تعبيره.

ودعا في شهادته التي تم عرضها، مساء الجمعة، خلال جلسة الاستماع العلنية العاشرة لهيئة الحقيقة والكرامة والمخصصة للانتهاكات المتعلقة بالفساد المالي، إلى طي صفحة الماضي بعد مرور 7 سنوات وهو في السج، قائلا في هذا الصدد « كل ما أطلبه هو أن تتم معاملتي بالعدل والمساواة، وأنا مستعد للاعتذار لكل من أخطأت في حقه وبالطريقة التي يراها مناسبة ».

وسلط الطرابلسي الضوء على مختلف الجرائم والتجاوزات التي اقترفها مستغلا قرابته بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي باعتباره ابن محمد الناصر الطرابلسي شقيق ليلى بن علي زوجة الرئيس الأسبق، مبينا أنه دخل مجال الأعمال في مجال البعث العقاري كخطوة أولى بدعم من بن علي وزوجته والمسؤولين الذين كانوا يمتثلون لأوامره.
وقال « كنا نستعمل القانون مطية ونادرا ما نقترف تجاوزات على مستوى الوثائق وإن التدخلات تتركز بالخصوص على التسريع في الإجراءات وتعطيل ملفات المنافسين ».

وانتقل عماد الطرابلسي للنشاط في العديد من المجالات منها البعث العقاري وتمكن بالتواطؤ مع مسؤولين في الديوانة من السيطرة على سوق بيع الموز، وذلك مقابل مبالغ مالية متفاوتة حسب قيمة السلع، ثم من السيطرة على 30 بالمائة من سوق المشروبات الكحولية في تونس مع احتساب السوق الموازية.

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق