بتروفاك

الحرب على الفساد قريبا انطلاق موجة جديدة من الايقافات

A La Une/Tunisie

علم موقع تونيزي تيليغراف ان موجة جديدة  من الايقافات ستنطلق خلال الساعات القادمة  في اطار الحرب على الفساد التي انطلقت قبل ثلاثة اسابيع وادت الى ايقاف مجموعة من المهربين .

ولا يستبعد ان تطال الايقافات جديدة عدد من المسؤولين بمؤسسات ومنشات عمومية تورطوا في قضايا فساد

وتم الى حد الان ايقاف كل من شفيق جراية، وياسين الشنوفى، وأحمد الشيباني، ونجيب إسماعيل، وعلى القريري، وفتحي جنيح، وعادل جنيح، وهلال بن بشير، ومراد بن بشير، وعكرمة الفضيلي الوذان.

وخلال الأسبوع المنقضي أكد  الناطق الرسمي باسم الحكومة إياد الدهماني « إن الفساد في تونس بلغ درجة لا يمكن معها اعتماد الإجراءات العادية »، موضحا بأن « عمليات الإيقافات المندرجة في إطار حملة مكافحة الفساد، انطلقت منذ أسبوعين ولا يمكن كشف كامل شبكة الفساد خلال هذه الفترة القصيرة ».

وأضاف الدهماني أن « الحكومة تعمل منذ أشهر على تجميع ملفات الفساد »، مشيرا إلى « وجود متورطين مرتبطين بالموقوفين ممن سهلوا عمليات تسجيل العقارات بصفة غير قانونية وعدم دفع الضرائب »، كما أن « الحكومة ستواصل عملها لكشف شبكة الفساد »

و قدمت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ملفات خمسين موظفا ساميا في الدولة إلى القضاء، بعد أن ثبت تورطهم في ملفات فساد.

وقد دعا شوقي الطبيب رئيس الهيئة في تصريح اعلامي الحكومة إلى تجميدهم أو إبعادهم عن مناصبهم إلى حين استكمال الإجراءات القضائية.