L'actualité où vous êtes

جراية

مجلة باري ماتش تصف شفيق جراية بممول الاخوان المسلمين في تونس

A La Une/Tunisie

كشفت  مجلة باري ماتش الفرنسية في عددها الاخير عن لقاء عقد يوم 18 ماي الماضي في جنيف جمع زعيم تنظيم الجماعة الليبية المقاتلة عبد الحكيم بلحاج وشفيق جراية الذي وصفته المجلة  بأحد ممولي الاخوان المسلمين في تونس  وأحد باعة السلاح يعتقد انه جون ايف أولليفيه  وهو فرنسي مولود بالجزائر معروف لدى اجهزة الاستخبارات الفرنسية  باسم السيد جاك  كما يلقبونه بمدمر الحظر لقدرته على تجاوز كل المعوقات لتوريد جميع حاجيات الدول التي تتعرض للحظر فعمل مع بوكاسا والقذافي وعمر البشير وكذلك لم يخف علاقاته بعدة انظمة اخرى كالصين وقطر وجنوب افريقيا اضافة الى تعاونه مع اجهزة استخبارات دولية على غرار المخابرات الخارجية الفرنسية والسي أي ايه والمخابرات الروسية وكذلك جهاز المخابرات الاسرائيلي الموساد .

وقالت المجلة التي خصصت تحقيقا كاملا حول ما اعتبرته العلاقة المشبوهة بين فرنسا وبلحا ج ان هذا الاخير يحاول حاليا إنشاء «بؤر زعزعة» جديدة في ليبيا وخارجها مثل العملية التي جرت في مانشستر ببريطانيا ونفذها سليمان العبيدي.

وأوقف  جراية يوم 23 ماي بعد يومين من عودته من سويسرا ، ووضع تحت  الإقامة الجبرية بتهمة الفساد و »التآمر » على الأمن القومي، وداهمت منزله مساء اليوم نفسه.

ولئن لم تتضح تفاصيل القضية الى حين انطلاق المحاكمة لكن العديد من المراقبين لا يستبعدون تورط جراية في الملف الليبي  لارتباطه الوثيق بأحد أبرز أطراف النزاع هناك وهو عبدالحكيم بلحاج  .

ووفقا للمعطيات التي تمكنا من جمعها فان جراية اخبر مقربيه بأنه سيتحول الى سويسرا لاجراء فحوصات طبية هناك  ولكن تبين فيما بعد ان جراية  تحول الى جينيف لحضور اجتماع  ينظمه مركز الحوار الانسانيما بين 17 و21 ماي الجاري  بحضور عدد من الشخصيات الليبية المثيرة للجدل من بينها عبد الحكيم بلحاج وخالد الشريف  وهو  وكيل أول لوزارة الدفاع  بالحكومة غير المعترف بها وامر الشرطة القضائية وشغل منصب رئيس الحرس الوطني كما تقلد مهمة الآمر العسكري للمنطقة الغربية وهو الممول الرئيسي بالمال لأنصار الشريعة) و المورد الرئيسي للسلاح للحرس الوطني و قام بتوريد الحقائب المتفجرة .

كما حضر الاجتماع محمد صوان من مواليد مدينة مصراتة  وسجن ثماني سنوات بتهمة انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين وأطلق سراحه العام 2006.

بعد سقوط النظام الليبي  انتقلت القيادة في تنظيم الإخوان من الخارج إلى الداخل، فانتخب محمد صوان رئيسا لـ «حزب العدالة والبناء» ثم أعيد انتخابه العام 2014، بينما انتخب بشير الكبتي مراقبًا عامًا لجماعة الإخوان المسلمين خلفًا لسليمان عبدالقادر المقيم في سويسرا.

ولكن هل كان هذا الاجتماع غطاء للقاء اهم من الحديث عن المصالحة  اذ  تحدثت مصادر ليبية تابعت هذا اللقاء عن حضور  شخصية فرنسية هامة  الى الفندق الذي احتضن المشاركين في هذا الحوار  وهو جون ايف أولليفيه  وهو فرنسي مولود بالجزائر

معروف لدى اجهزة الاستخبارات الفرنسية  باسم السيد جاك  كما يلقبونه بمدمر الحظر لقدرته على تجاوز كل المعوقات لتوريد جميع حاجيات الدول التي تتعرض للحظر فعمل مع بوكاسا والقذافي وعمر البشير وكذلك لم يخف علاقاته بعدة انظمة اخرى كالصين وقطر وجنوب افريقيا اضافة الى تعاونه مع اجهزة استخبارات دولية على غرار المخابرات الخارجية الفرنسية والسي أي ايه والمخابرات الروسية وكذلك جهاز المخابرات الاسرائيلي الموساد .

ووفقا لمصادر مطلعة تحدثت لموقع تونيزي تيليغراف فان شفيق جراية ابدى اهتماما كبيرا في الاونة الاخيرة بأسواق السلاح

حتى انه لم يتردد في استشارة خبراء في الميدان  ويبدو ان الوجهة النهائية للصفقات التي يبحث عنها كانت ستكون الجماعة الليبية المقاتلة في طرابلس استعدادا للمواجهة المنتظرة بين الميليشيات الاسلامية   المسلحة والجيش الليبي بقيادة اللواء خليفة حفتر .

ووفقا لمعطيات غير مؤكدة فان جون ايف أولليفيه سبق له وان زار تونس والتقى شفيق جراية هنا بالعاصمة التونسية

علما بان أولليفيه الذي اتصلنا به لمعرفة موقفه من الاخبار المتدوالة حول  علاقته بجراية  خير عدم الرد الى حد اليوم .

ولا يعرف على وجه التحديد ما الذي دار بين الرجلين  ولئن كان أولليفيه جاء لعقد صفقة أم لجمع معلومات لأطراف وجهات أخرى .

وأوقف  جراية يوم 23 ماي بعد يومين من عودته من سويسرا ، ووضع تحت  الإقامة الجبرية بتهمة الفساد و »التآمر » على الأمن القومي، وداهمت منزله مساء اليوم نفسه.

ولئن لم تتضح تفاصيل القضية الى حين انطلاق المحاكمة لكن العديد من المراقبين لا يستبعدون تورط جراية في الملف الليبي  لارتباطه الوثيق بأحد أبرز أطراف النزاع هناك وهو عبدالحكيم بلحاج زعيم الجماعة الليبية المقاتلة ورئيس حزب الوطن .

ووفقا للمعطيات التي تمكنا من جمعها فان جراية اخبر مقربيه بأنه سيتحول الى سويسرا لاجراء فحوصات طبية هناك  ولكن تبين فيما بعد ان جراية  تحول الى جينيف لحضور اجتماع  ينظمه مركز الحوار الانساني

ما بين 17 و21 ماي الجاري  بحضور عدد من الشخصيات الليبية المثيرة للجدل من بينها عبد الحكيم بلحاج وخالد الشريف  وهو  وكيل أول لوزارة الدفاع  بالحكومة غير المعتر بها وأمر الشرطة القضائية وشغل منصب رئيس الحرس الوطني كما تقلد مهمة الآمر العسكري للمنطقة الغربية وهو الممول الرئيسي بالمال لأنصار الشريعة) و المورد الرئيسي للسلاح للحرس الوطني و قام بتوريد الحقائب المتفجرة .

كما حضر الاجتماع محمد صوان من مواليد مدينة مصراتة  وسجن ثماني سنوات بتهمة انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين وأطلق سراحه العام 2006.

بعد سقوط النظام الليبي  انتقلت القيادة في تنظيم الإخوان من الخارج إلى الداخل، فانتخب محمد صوان رئيسا لـ «حزب العدالة والبناء» ثم أعيد انتخابه العام 2014، بينما انتخب بشير الكبتي مراقبًا عامًا لجماعة الإخوان المسلمين خلفًا لسليمان عبدالقادر المقيم في سويسرا.

ولكن هل كان هذا الاجتماع غطاء للقاء اهم من الحديث عن المصالحة  اذ  تحدثت مصادر ليبية تابعت هذا اللقاء عن حضور  شخصية فرنسية هامة  الى الفندق الذي احتضن المشاركين في هذا الحوار  وهو جون ايف أولليفيه  وهو فرنسي مولود بالجزائر

معروف لدى اجهزة الاستخبارات الفرنسية  باسم السيد جاك  كما يلقبونه بمدمر الحظر لقدرته على تجاوز كل المعوقات لتوريد جميع حاجيات الدول التي تتعرض للحظر فعمل مع بوكاسا والقذافي وعمر البشير وكذلك لم يخف علاقاته بعدة انظمة اخرى كالصين وقطر وجنوب افريقيا اضافة الى تعاونه مع اجهزة استخبارات دولية على غرار المخابرات الخارجية الفرنسية والسي أي ايه والمخابرات الروسية وكذلك جهاز المخابرات الاسرائيلي الموساد .

ووفقا لمصادر مطلعة تحدثت لموقع تونيزي تيليغراف فان شفيق جراية ابدى اهتماما كبيرا في الاونة الاخيرة بأسواق السلاح

حتى انه لم يتردد في استشارة خبراء في الميدان  ويبدو ان الوجهة النهائية للصفقات التي يبحث عنها كانت ستكون وجهتها الجماعة الليبية المقاتلة في طرابلس استعدادا للمواجهة المنتظرة في طرابلس  بين الميليشيات الاسلامية   المسلحة والجيش الليبي بقيادة اللواء خليفة حفتر .

ووفقا لمعطيات غير مؤكدة فان جون ايف أولليفيه سبق له وان زار تونس والتقى شفيق جراية هنا بالعاصمة التونسية

علما بان أولليفيه الذي اتصلنا به لمعرفة موقفه من الاخبار المتدوالة حول  علاقته بجراية  خير عدم الرد الى حد اليوم .

http://www.parismatch.com/Actu/International/Abdelhakim-Belhadj-l-etrange-ami-de-la-France-a-Tripoli-1300793

 

آخر المقالات - A La Une

إذهب الى الفوق