ferid

نقابة الصحافيين تندد بتصريحات تحريضية للفريد الباجي

A La Une/Tunisie

أصدرت نقابة الصحافيين التونسيين اليوم الاربعاء بيانا نددت فيه بالتصريحات الصادرة عن القيادي في حركة نداء تونس فريد الباجي بالتحريض على الاعلامي هيثم المكي الذي وصفه الباجي  » بالمفسد في الارض  »   بيان النقابة طالب بملاحقة  الباجي قضائيا  لما  تمثله تصريحاته من خطر على حياة المكي

وجاء في البيان  »  عمد القيادي بحزب نداء تونس فريد الباجي والذي يقدم نفسه على أنه شيخ ورجل الدين خلال حوار صحفي نشر في موقع »وطن » الالكتروني الاثنين 24 جويلية 2017، إلى اتهام الاعلامي هيثم المكي واعتبره مسلما مفسدا في الأرض يمارس الحرابة. وقد تضمن خطاب الباجي منحى تحريضي يمكن أن يكون منطلقا لاستهداف المكي على خلفية مواقفه كمعلق في اذاعة « موزاييك أف أم ». وأفاد الباجي اجابة على سؤال وجهه له صحفي الوطن حول موضوع هيثم المكي أن  » الذين نزلت فيهم آية الحرابة هم مسلمون، هكذا قال مالك، أصلا الكافر لو قتّل المسلمين وقطّعهم ثمّ جاء تائبا نقبل منه، أمّا آية الحرابة ففي المسلم الذي يسرق ويقتل ويغتصب النساء ويبقر البطون ويدمّر ويذبح، وكلّ هذه الأفعال ليست أفعالا كفريّة ». وقد قال الباجي « أن آية الحرابة كما قلنا تطبق على المسلمين الذين يفسدون في الأرض والمكي هو مسلم أعتبره فاسدا في الأرض ». ويمكن اعتبار هذا التصريح من باب التحريض على هيثم المكي ودعوة لتطبيق عقوبة الحرابة عليه وهو موقف معلن من شخص مؤثر في فئة معينة يمكن أن يعرض حياة المكي وسلامته الجسدية للخطر ويصبح هدفا لأعمال انتقامية من المتطرفين الذين يعتقدون أنهم يطبقون الحد الشرعي. كما يتناقض تصريح الباجي مع مقتضيات الدستور التونسي الذي ينص على حرية الضمير وكذلك مع مبادئ دولة القانون والمؤسسات ومبادئ حقوق الانسان التي تمنع تطبيق العقوبات البدنية مثل الصلب والقتل على خلفية التعبير عن الرأي وهو ما يقتضي تتبع قانونيا للمصرح به. إن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين : – تندد بهذا الخطاب الخطير من طرف فريد الباجي الذي يقدم نفسه أنه رجل دين – تطالب النيابة العمومية بالتحرك الفوري لتتبعه لفعل يجرمه القانون يمكن أن يمثل خطرا على حياة الأشخاص وحرمتهم الجسدية وكرامتهم الإنسانية. – تطالب فريد الباجي بالإعتذار الفوري عن هذا التصريح والكف عنها لخطورتها على حياة الأشخاص