daechhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh

تنظيم داعش يعود بقوة الى ليبيا

A La Une/International

قالت شبكة «بلومبرغ» الأميركية إن تنظيم «داعش» يستعد للعودة مرة أخرى إلى ليبيا، في ظل استمرار الانقسامات السياسية بين الفصائل الرئيسة.

وقالت الشبكة الأميركية، في تقرير نشرته اليوم الثلاثاء، إن عناصر التنظيم نشطة «بشكل خطر ومقلق» على أطراف المنطقة الغربية في أكبر المناطق المنتجة النفط بالبلاد.

وذكرت أن «الخلاف بين حكومة الوفاق من ناحية وقائد الجيش المشير خليفة حفتر من ناحية أخرى يستمر في عرقلة جهود السلام المبذولة». وقالت إن «فائز السراج وصل العاصمة طرابلس، قبل عامين، متعهدًا بتوحيد البلاد وإنهاء سنوات الفوضى التي عمت ليبيا منذ العام 2011».

وقالت إن تنظيم «داعش» يستغل المواجهة السياسية بين الأطراف الليبية، وخاصة حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج والحكومة الموقتة في شرق ليبيا، ليعود من جديد في الوقت الذي تكبد فيه خسائر كبيرة في معاقله الرئيسة بالعراق وسورية.

ونقل التقرير عن إبراهيم مليطان، قالت إنه المسؤول عن الأمن قرب مدينة سرت، إن «(داعش) نشط في المنطقة الغربية في منطقة تبلغ مساحتها 40 ألف كلم»، وأوضح أن عناصر التنظيم تتواجد حاليًا في المنطقة بين النوفلية إلى حدود سرت الشرقية، وجنوبًا إلى ودان في منطقة الجفرة، وهذا يوفر لهم ممرًا آمنًا من وإلى الصحراء الجنوبية.

وأضاف أن «عناصر التنظيم شوهدوا يتجولون بعربات مدرعة في الطريق السريع الساحلي، وأقاموا نقاط تفتيش على طول الطريق، بحثًا عن مقاتلين من المجموعات المنافسة. وأثارت تعهداتهم بإعادة حكم التنظيم الفزع بين المواطنين».

ومن جانبه قال عضو مجلس النواب، جلال الشويهدي، في تصريحات إلى «بلومبرغ» إن هزيمة تنظيم «داعش» لن تتحقق دون توافق حقيقي بين جميع الفصائل السياسية، لكننا ما زلنا بعيدين جدًا عن تحقيق ذلك. وتابع قائلاً: «ففي الوقت الراهن تستغل الأطراف كافة هؤلاء الإرهابيين لتبرير وجودها وموقفها».

وتحدث التقرير عن دعم بعض الدول أطرافًا ليبية، وقال إن «حكومة السراج تحظى بالدعم الدولي، لكن بعض الدول مثل الإمارات ومصر وروسيا تدعم المشير حفتر، مما يعقَّد جهود إنهاء الانقسامات في ليبيا. ولم تحقق جهود الوساطة من قبل بريطانيا وفرنسا وإيطاليا تقدمًا يذكر حتى الآن».

وتطرق أيضًا إلى الوضع الاقتصادي في ليبيا، وقال إنه رغم ارتفاع الإنتاج النفطي بليبيا، إلا أن الإنفاق المسرف على بنود مثل الرواتب أنهك خزانة الدولة، وذلك مع استمرار أزمة السيولة والانقطاع المستمر للتيار الكهربائي .